نائب أردني سيشارك بسفن كسر حصار غزة

عمان- "القدس" دوت كوم- منير عبد الرحمن- أعلن يحيى السعود رئيس لجنة فلسطين في البرلمان الاردني انه سيشارك في "سفن كسر الحصار عن غزة" الموجودة حاليا في جزيرة صقلية بايطاليا والمتوقع وصولها الى غزة في 27 الجاري، بعد ان تحركت من شمال أوروبا (السويد والنرويج) قبل نحو شهرين.

وقال السعود في مؤتمر صحفي بالبرلمان الاردني، بحضور رئيس الهيئة الشعبية العالمية لدعم غزة الدكتور عصام يوسف، ان مشاركته "تعبير عن التضامن مع غزة لرفع الحصار الظالم عنها".

واضاف "تهديد الاحتلال الاسرائيلي بمصادرة السفن واعتقال المتضامنين الدوليين، لن يخيفنا"، محملا الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية سلامة المشاركين في السفن.

وقال "سنستمر في القيام بواجبنا تجاه الأهل في غزة إلى أن يتم إنهاء الحصار" مشيرا الى ان هذه الحملة الدولية تستهدف التوعية بمعاناة غزة، والمطالبة بكسر الحصار غير القانوني وغير الأخلاقي المفروض على غزة وللمساهمة بإعادة ملف الحصار للواجهة وتفعيل أدوات الضغط على الاحتلال الإسرائيلي من أجل رفع الحصار الظالم عن عزة.

وتتشكل سفن كسر الحصار عن غزة للعام الحالي، من 4 سفن وقاربين شراعيين صغيرين، ينظمها تحالف اسطول الحرية واللجنة الدولية لكسر الحصار تحت عنوان "الحق بمستقبل عادل لفلسطين".

ويضم التحالف عددا من منظمات المجتمع المدني التي تعمل في الشأن السياسي، والتضامن مع الشعب الفلسطيني.

واوضح السعود ان هذه المحاولة الجديدة لكسر الحصار عن غزة "تؤكد إصرار المتضامنين الدوليين على تحقيق هدفهم بكسر الحصار وفضح السياسات الإسرائيلية وانتهاكاتها المتكررة لحقوق الفلسطينيين".

وقال " لا بد من ممارسة الضغط على الاحتلال، وعلى كل من يساهم في الظلم ويسكت عن الجريمة"، مطالبًا الحكومات العربية والبرلمانيين العرب بالقيام بخطوات عملية تجبر الاحتلال على إنهاء الحصار.

وأعرب السعود عن أمله بأن تتخذ السلطة الفلسطينية والسلطات المصرية "خطوات أكثر جدية تجاه التخفيف من معاناة غزة"، موضحًا أنه "آن الأوان لكسر هذا الحصار غير القانوني وغير الأخلاقي وإنهاء معاناة الفلسطينيين والكف عن إجراءات العقاب الجماعي للفلسطينيين في غزة"