"الحق" تختتم برنامج المدرسة الصيفية للقانون الدولي

رام الله- "القدس" دوت كوم- اختتمت مؤسسة "الحق" ومركز الحق التطبيقي للقانون الدولي برنامج المدرسة الصيفية السنوية 2018، وذلك للعام الرابع على التوالي، والتي تهدف رفع الوعي بالقضية الفلسطينية وحالة حقوق الإنسان في الأرض المحتلة من خلال متخصصين، وطلبة دراسات عليا في القانون الدولي وحقوق الانسان من مختلف دول العالم.

شارك في المدرسة الصيفية، التي استمرت اسبوعين 26 مشاركا/ة من 14 دولة أوروبية، إضافة إلى كندا واستراليا والأرجنتين والولايات المتحدة.

وتضمنت فعاليات المدرسة الصيفية عدداً من المحاضرات والنقاشات المعمقة مع مؤسسات المجتمع المدني الفلسطينية والمؤسسات الحقوقية الدولية. والتقى المشاركون والمشاركات في المدرسة الصيفية مع مؤسسة الضمير، ومركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان، والحركة العالمية للدفاع عن الأطفال ومؤسسة بديل وناشطات في قضايا المرأة وعدد من المسئولين الفلسطينيين والمؤسسات الدولية كمؤسسة دياكونيا السويدية، ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

كما تضمنت أنشطة المدرسة الصيفية جولات ميدانية للوقوف على انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي على أرض الواقع وخاصة البلدة القديمة في الخليل ومدينة القدس ومخيم عايدة في بيت لحم وتجمع سوسيا جنوب الخليل.

وزار المشاركون/ات التجمعات غير المعترف بها من سلطات الاحتلال في النقب والقرى الفلسطينية المهجرة عام 1948 ومن بينها لفتا وصفورية، إضافة لقرى غرب بيت لحم المحاطة بالاستيطان كوادي فوكين وبيت سكاريا وقرية بتير.

والتقت المشاركات والمشاركون بالمؤسسات الفلسطينية العاملة داخل الخط الأخضر للتعرف على الواقع القانوني والحقوقي لفلسطينيي 1948 ومنها مؤسسة عدالة، والمؤسسة العربية لحقوق الانسان، وجمعية الدفاع عن حقوق المهجرين، وجمعية الشباب العرب (بلدنا)، والمركز العربي لتطوير الإعلام الاجتماعي- حملة.

وابدى المشاركون والمشاركات في ختام برنامج المدرسة الصيفية اهتماماً وتفاعلاً كبيراً مع البرنامج، مؤكدين استعدادهم لنقل رسالة الشعب الفلسطيني، وخاصة الانتهاكات التي شاهدوها على أرض الواقع إلى شعوبهم ومراكزهم الأكاديمية والمهنية.

وحضر الحفل الختامي عدد من المؤسسات الحقوقية التي التقت المشاركين/ات وممثلين من بعثاتهم الدبلوماسية في فلسطين، وطاقم مؤسسة "الحق".