"الشاباك" يحمل مسؤولية القاء الحجارة في الخضر للوجهاء والمخاتير

بيت لحم – "القدس" دوت كوم- نجيب فراج – وجه جهاز الامن العام الاسرائيلي "الشاباك" تهديدا واضحا لاهالي بلدة الخضر الى الجنوب من بيت لحم في ما اسماه الجهاز باستمرار عمليات رشق الحجارة والزجاجات الحارقة باتجاه سيارات المستوطنين التي اسماها بـ"السيارات المدنية " المارة في الشارع الملتف حول البلدة.

وقال الناشط ضد الاحتلال والاستيطان في البلدة احمد صلاح، انه جاء ذلك في بيان وزعه الجيش الاسرائيلي بكثرة على منازل المواطنين ومحلاتهم التجارية خلال عملية اقتحام واسعة للبلدة.

وجاء في البيان الذي وقع باسم الكابتن نسيم وارفقه بهاتف نقال" سنقوم بفرض اجراءات صارمة ضد سكان المناطق المتاخمة للجدار التي تلقى الحجارة والزجاجات الحارقة منها او أي اعتداءات اخرى بالاضافة الى استخدام كافة الوسائل القانونية ضدهم لمنع كل اشكال العنف".

وجاء في البيان ايضا" ان جهاز الامن العام يعتبر وجهاء ومخاتير القرية مسؤولين عن أي عملية تصدر من القرية ويتوقع منهم ان يتخذوا موقفا واضحا من احداث العنف المنطلقة من القرية".

وبعد كل هذه التهديد والوعيد والترهيب بالعقاب الجماعي بحسب نشطاء ختمه الكابتن نسيم بالقول "مع تحياتي " مرفقا هاتفه النقال، وتضمن البيان صورة عامة للبلدة وبوابتها الاثرية .