خلافا للتكهنات .. الرئيس الإيراني باق في منصبه بعد اجتماع طارئ مع خامنئي

طهران - "القدس" دوت كوم - قال المرشد الأعلى للثورة الإسلامية الإيرانية علي خامنئي إن الرئيس الإيراني حسن روحاني سيبقى في منصبه عقب اجتماع طارئ عقد اليوم الأحد لبحث أزمة اقتصادية متفاقمة في البلاد على الرغم من شائعات تتردد على عكس ذلك.

وذكر موقع (ألف) الإخباري على الانترنت أن خامنئي عقد اجتماعا طارئا مع روحاني ووزرائه اليوم الأحد لبحث الأزمة.

ووفقا للموقع، استضاف خامنئي الوزراء بمقر إقامته.

وقال الزعيم الأعلى عقب الاجتماع إنه جعل حل الأزمة المالية الحادة في البلاد أولوية قصوى وأعطى تعليماته للرئيس.

وذكر أن روحاني والحكومة يجب أن يعملوا "بلا كلل" من أجل إبطال مفعول "خطط العدو".

وجاء الاجتماع بعد تحويل مفزع للمدخرات الإيرانية من الريال إلى الدولار تحسبا لفرض عقوبات أمريكية جديدة على إيران.

وكانت تدور تكهنات في وسائل الإعلام الإيرانية بأن روحاني قد يطلب منه التنحي بسبب دوره في الاتفاق النووي مع القوى الغربية الذي ظل مجمدا منذ أن قررت الولايات المتحدة الانسحاب منه.

وتقول الأطراف المتبقية في الاتفاق للحد من برنامج إيران النووي وهي: الصين وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وروسيا إنها ملتزمة بإبقاء القنوات الاقتصادية والمالية والنقل مفتوحة مع إيران.

كما تناضل إيران في ظل نقص المياه.

وكانت احتجاجات عنيفة قد اندلعت في وقت سابق من هذا الشهر بسبب نقص المياه في مناطق بإقليم خوزستان، حيث ارتفعت درجات الحرارة فوق 45 درجة مئوية.