105 قتلى في هجوم انتحاري استهدف تجمعا سياسيا في باكستان

إسلام آباد - "القدس" دوت كوم - (شينخوا) - قُتل 105 أشخاص على الأقل، بينهم زعيم سياسي، وأُصيب أكثر من 150 آخرين إثر تفجير انتحاري استهدف تجمعا سياسيا في منطقة ماستونغ بولاية بالوشيستان جنوب غربي باكستان يوم الجمعة، حسبما أفاد مسؤولون.

وبعد تأكيده لعدد الضحايا، لفت القائم بأعمال وزير الداخلية في ولاية بالوشيستان، آغا عمر، إلى أنه يتم علاج المصابين في مستشفيات مختلفة.

وأعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي (داعش) مسؤوليته عن الهجوم على موقعه على شبكة الانترنت.

وقال نائب مفوض الشرطة بمنطقة ماستونغ، قائم لاشاري، إن الهجوم كان يستهدف القائد السياسي نواب زاده سراج ريساني، الذي كان يحضر اجتماعا انتخابيا في دائرته الانتخابية، عندما استهدفه الانتحاري.

ونقل ريساني، الذي فقد ابنه المراهق في هجوم إرهابي عام 2011، إلى مستشفى في مدينة كويتا حاضرة الولاية المجاورة، حيث فارق الحياة متأثرا بإصاباته.

وكان ريساني، مرشح حزب عوامي في بالوشيستان، يتنافس للحصول على مقعد في الجمعية الإقليمية.

وأشارت فرقة التخلص من المفرقعات إلى أن ما يقدر وزنه بنحو 18 إلى 20 كغ من المواد المتفجرة استخدمت في الانفجار.

وبيّن لاشاري أن عدد الضحايا مرشح للارتفاع نظرا لأن هناك 22 من المصابين في حالة حرجة.

ويعد الهجوم الذي وقع يوم الجمعة ثالث وأكثر الهجمات دموية خلال موجة الهجمات الأخيرة التي استهدفت زعماء سياسيين منشغلين بعقد اجتماعات ولقاء تجمعات عامة قبيل الانتخابات العامة المقرر عقدها في 25 يوليو في البلاد.

وقد خلفت الهجمات أكثر من 130 قتيلا وأكثر من 200 مصاب خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وفي وقت سابق من بعد ظهر يوم الجمعة، لقي 4 أشخاص مصرعهم وأُصيب 40 آخرون عندما استهدف انفجار متحكم به عن بعد موكب رئيس وزراء سابق ومرشح انتخابي في دائرته في ولاية خيبر باختونخوا.

وفي وقت مبكر من ليلة يوم الثلاثاء الماضي، ضرب انفجار انتحاري موكب قائد سياسي في نفس الولاية شمال غرب البلاد. وقال مجلس الشيوخ بالبلاد يوم الجمعة إن الانفجار أدى إلى مقتل 22 شخصا، من بينهم القائد السياسي، وإصابة 75 آخر بجروح.

وبعد الانفجار الذي وقع يوم الجمعة، ألغت لجنة الانتخابات في البلاد الانتخابات في دائرة ماستونغ. إذ أنه وفقا لدستور البلاد، إذا توفي مرشح في إحدى الدوائر الانتخابية، فإنه يتم إلغاء عملية الاقتراع في هذه الدائرة المحددة.