"تنفيذي نابلس" يناقش الاوضاع السياسية والعامة بالمحافظة

نابلس- "القدس" دوت كوم- عماد سعاده- عقد المجلس التنفيذي لمحافظة نابلس دورته الثالثة للعام الحالي، والتي ناقش خلالها مجمل الاوضاع الراهنة بما في ذلك الشأن السياسي العام والواقع الامني، الى جانب الوضع العام في المحافظة.

وعقدت الدورة برئاسة المحافظ اللواء أكرم الرجوب، وحضور نائبته عنان الأتيرة، ومدير شرطة المحافظة العميد خالد التميمي، ومدراء الوزارات والمؤسسات الحكومية.

ورحب منسق المجلس غسان خضر بالحضور، مستعرضا جدول الاعمال، ومؤكدا في الوقت ذاته ضرورة التزام الأعضاء بتقديم التقارير الشهرية الخاصة بعملهم في مؤسساتهم، موضحا أن حضور جلسات المجلس يجب أن تكون على مستوى مدير الدائرة.

بدوره، استعرض المحافظ الرجوب الوضع السياسي، مشيداً بمواقف الرئيس محمود عباس الصلبة في مواجهة ما يسمى "صفقة القرن"، مؤكداً أن الإدارة الأمريكية تواجه مأزقاً في الاستمرار في طرح مشروعها المشبوه، وأنها وصلت إلى طريق مسدود، مشيراً إلى أن موقف القيادة الفلسطينية الصلب والتفاف شعبنا حول موقفها كان الصخرة التي تحطم عليها المشروع الأمريكي التصفوي.

واضاف الرجوب ان الرئيس عباس وخلال لقائه بالمحافظين أكد على ضرورة تمتين الجبهة الداخلية الفلسطينية باعتبارها الشرط الضروري لمواجهة صفقة القرن. وأوضح الرجوب أن الرئيس الفلسطيني لن يذعن للإجراءات الإسرائيلية التي تستهدف أسرانا في سجون الاحتلال، وأن مخصصات الأسرى وأهالي الشهداء لن تتوقف.

وفيما يتعلق بموضوع الخان الأحمر وما تعرض له أهلنا هناك من هجمة بربرية على يد قوات الاحتلال، شدد الرجوب على ضرورة التحشيد الشعبي والتواجد المستمر على مدار الساعة في الخان الأحمر للوقوف في وجه سياسات الاحتلال الإجلائية التي تهدف إلى التهجير القسري للأهالي، ودعم صمودهم وتشبثهم في أرضهم.

وبخصوص الموضوع الأمني، أكد اللواء الرجوب أن الأوضاع الأمنية في المحافظة وصلت وبجهود الأجهزة الأمنية إلى حالة من الاستقرار والهدوء.

وحث المحافظ مدراء المؤسسات الحكومية على تطوير أدائهم والارتقاء في تقديم الخدمة للمواطنين بشكل حضاري.

بدوره، عرض مدير الشرطة العميد التميمي ملخصا لنشاطات الشرطة في المحافظة من بداية العام الجاري وحتى شهر حزيران المنصرم، مقدماً إحصائيات عن عدد القضايا التي تعاملت معها الشرطة القضائية والمرورية والتي عكست تحسناً ملحوظاً في أداء الشرطة وتحويلها للقضايا إلى المحاكم.

واوضح التميمي ان الشرطة لا تستطيع التدخل في السلطة القضائية، وحدود صلاحياتها تتمثل في استقبال القضايا والتحقيق فيها وتحويلها إلى المحاكم.

من ناحيته، تحدث مدير هيئة شؤون الأسرى، سامر سمارو، عن ابعاد قرار الكنيست الاسرائيلي الأخير المتمثل بحجز مخصصات أموال الأسرى والشهداء، واصفاً هذا الإجراء بغير القانوني والمخالف للاتفاقيات الدولية.

وأشار مدير صحة نابلس الدكتور رامز دويكات إلى موضوع الكلاب الضالة، مطالباً بأن تكون هناك وسيلة للتخلص منها لما تسببه من أذى للمواطنين حيث أثبتت دراسات حديثة بأن الكلاب الضالة تشكل حاضنة لذبابة أريحا المسببة لمرض اللشمانيا.