"القوى" تدعو مصر التدخل لوقف إجراءات الاحتلال

غزة - "القدس" دوت كوم- دعت القوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، مصر للتدخل العاجل لوقف إجراءات الاحتلال التي أعلن عنها أمس الاثنين بإغلاق معبر كرم أبو سالم بهدف تشديد الحصار على القطاع.

جاء ذلك في بيان عقب اجتماع طارئ عقد للتباحث في آثار تلك القرارات التي اتخذت. حيث أدانت القوى القرارات الإسرائيلية ورأت فيها أنها تهدف لتشديد الحصار وفرض عقوبات جماعية على الشعب الفلسطيني، وأنها جريمة جديدة ضد الإنسانية.

واعتبرت القوى استمرار تلك الإجراءات بأنها ستحول غزة إلى قنبلة قابلة للانفجار في أي لحظة. محملةً الاحتلال المسؤولية الكاملة عن النتائج المترتبة على سياساته العنصرية تجاه القطاع.

ورأت في إجراءات الاحتلال بأنها تعتبر بمثابة خرق واضح لاتفاق الهدنة ٢٠١٤ وإعلان حرب جديد على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة ما يتطلب تدخلا فوريا من قبل الراعي المصري الذي اشرف على اتفاق التهدئة حينها، والذي نص بشكل واضح على إنهاء الحصار وضمان استمرار فتح المعابر وتدفق السلع والبضائع إلى قطاع غزة.

واعتبرت استمرار الصمت الإقليمي والدولي على استمرار الاحتلال وتواصل جريمة الحصار الخانق المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من 12 عاما شجع الاحتلال على التمادي في إجراءاته الإجرامية المخالفة لحقوق الإنسان والقوانين الدولية. مطالبةً إياه بالتحرك لمنع هذه الجريمة وتداعياتها الخطيرة والعمل على إنهاء الحصار ووقف جرائم الاحتلال.

وطالبت بتدخل من الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي للعمل على مواجهة هذه التحديات عبر وقفة جادة للدفاع عن الشعب الفلسطيني وحقوقه. داعيةً السلطة الفلسطينية للعمل على دعم صمود المواطن الفلسطيني في مواجهة الحصار الإسرائيلي وإنهاء كافة الإجراءات العقابية ضد قطاع غزة وتحمل مسؤولياتها كامل تجاه الشعب في كل مكان وتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية.

وأكدت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية على استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار وتطويرها كمسيرات شعبية سلمية تعبر عن معاناة الشعب الفلسطيني نتيجة الاحتلال والحصار والإجراءات الظالمة على أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.