عباس: "عواقب وخيمة" ستترتب على قرارات اسرائيل ضد الشعب الفلسطيني

رام الله- "القدس" دوت كوم- اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم (الاثنين)، الإجراءات العديدة التي اتخذتها اسرائيل مؤخرا ضد الشعب الفلسطيني، "إجراءات عدائية"، محذرا من أن ذلك سيكون له "عواقب وخيمة".

وقال عباس خلال اجتماع عقده مع نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين في مدينة رام الله في الضفة الغربية ، إن استمرار إسرائيل في اتخاذ القرارات "العدائية" ضد الشعب الفلسطيني "ستكون له عواقب وخيمة، وسيتخذ الجانب الفلسطيني الإجراءات اللازمة لحماية الحقوق الفلسطينية".

وأشار عباس بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا"، إلى إقرار الكنيست الإسرائيلي مؤخرا قانونا لاقتطاع رواتب الأسرى والشهداء الفلسطينيين من أموال المقاصة الفلسطينية، إضافة إلى "عملية التهويد وسرقة الأرض كقضية الخان الأحمر" في شرق القدس.

واعتبر عباس أن "العقبات التي تعترض العملية السياسية ناجمة عن الممارسات الإسرائيلية أحادية الجانب والانحياز الأمريكي الكامل لصالح الاحتلال".

ونقلت الوكالة عن نائب وزير الخارجية الروسي تأكيده على "عمق العلاقات الروسية- الفلسطينية، والموقف المبدئي الداعم للقضية الفلسطينية لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية".

وأعرب المسؤول الروسي عن تقديره الكبير لزيارة عباس المرتقبة إلى روسيا ولقائه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك، بالإضافة إلى حضور المباراة النهائية لكأس العالم منتصف الشهر الجاري.

من جهة أخرى اجتمع عباس في رام الله مع أعضاء المكتب التنفيذي للاجئين الفلسطينيين ورؤساء اللجان الشعبية في مخيمات الضفة الغربية.

واطلع عباس الوفد على آخر مستجدات الأوضاع السياسية، والمخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية "جراء الاجراءات الإسرائيلية التعسفية والانحياز الأمريكي لصالح إسرائيل".

وأشار إلى أن القيادة الفلسطينية تعمل على دعم صمود المواطنين على أرضهم وفي وطنهم، وستعمل على دعم صمود المخيمات الفلسطينية، من خلال إقامة المشاريع الهادفة لخدمة المواطن.