الصفدي وعريقات يحذران من تبعات استمرار غياب آفاق حقيقية لزوال الاحتلال

عمان - "القدس" دوت كوم - منير عبد الرحمن - أكد وزير الخارجية الاردني، أيمن الصفدي، وصائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية خلال مباحثاتهما في عمان اليوم الاحد تماهي الموقفين الأردني والفلسطيني إزاء متطلبات حل الصراع وتحقيق السلام والمتمثّلة في تلبية الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وخصوصا حقه في الحرية وإقامة الدولة المستقلة على خطوط الرابع من حزيران للعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وحذر الصفدي وعريقات من تبعات استمرار غياب آفاق حقيقية لزوال الاحتلال وشددا على أهمية إطلاق جهد دولي فوري وفاعل لكسر الانسداد السياسي.

ودان الجانبان الخطوات الإسرائيلية الاحادية التي تستهدف تغيير الحقائق على الأرض وتقوض حل الدولتين، وفِي مقدمها بناء المستوطنات ومصادرة الأراضي.

واكدا أهمية استمرار وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) في تقديم خدماتها وفق تكليفها الأممي، وشددا على ضرورة توفير التمويل اللازم للوكالة.

وحسب بيان لوزارة الخارجية الاردنية فإن لقاء ومباحثات الصفدي وعريقات اليوم جاءت في اطار التشاور وعملية التنسيق المستمرة بين الجانبين تنفيذا لتوجيهات الملك عبدالله الثاني والرئيس محمود عباس.

ووضع الصفدي عريقات في صورة المحادثات التي اجراها الملك عبدالله الثاني في واشنطن والتي أكدت مركزية القضية الفلسطينية باعتبارها القضية الأساس التي يشكل حلها على أساس حل الدولتين السبيل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار الشاملين في المنطقة.

ونقل عريقات تثمين الرئيس عباس والقيادة الفلسطينية لجهود الملك عبدالله الثاني لإسناد الشعب الفلسطيني لتلبية حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة وللتنسيق المستمر بين القيادتين والبلدين الشقيقين في سعيهما المشترك لإنهاء الاحتلال تحقيق السلام الشامل والدائم.