الرئيس النمساوي يحذر : أوروبا تقف عند مفترق طرق وقد تفقد أهميتها على المسرح العالمي

فيينا - "القدس" دوت كوم - حذر الرئيس النمساوي، الكسندر فان دير بيلن، من فقدان الاتحاد الأوروبي لأهميته على المسرح العالمي.

وفي مقابلة جرت عبر البريد الإلكتروني مع وكالة الأنباء النمساوية، قال فان دير بيلن إن على اوروبا أن تختار: "هل نريد أن نواصل كما هو الحال حتى الآن، ونقف مكتوفي الأيدي ونحن نشاهد الاتحاد الأوروبي وبالتالي النمسا، تفقد الأهمية على المسرح العالمي؟".

وأضاف :" أم هل نريد أوروبا القوية التي يُنْصَت إليها في العالم لأنها تتحدث بصوت واحد؟"، مشيرا إلى أن أوروبا تقف عند مفترق طرق.

وطالب فان دير بيلن بالمزيد من التماسك في أوروبا، محذرا من أن " تدمير الاتحاد الأوروبي من شأنه أن يعني ترك الدول الأعضاء كلا على حدة كسفينة بدون دفة في بحر متلاطم الامواج عرضة للرياح والأمواج، وهو ما سيعني فقرا جديدا في أوروبا".

وعن أكبر التحديات التي تواجهها رئاسة بلاده للاتحاد الأوروبي، قال فان دير بيلن إن من بين هذه التحديات بدء حرب تجارية محتملة بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والصين، وأزمة المناخ وقضية الهجرة.

وأوضح فان دير بيلن: "في كل هذه القضايا، يجب أن يتماسك الاتحاد الأوروبي، والتصرف معا، ومن دواعي السرور أن هذا هو الحال في الحرب التجارية، لكن ما نفعله في أزمة المناخ أقل من اللازم وثمة خطر حدوث تأثير قطع الدومينو في موضوع الهجرة بسبب مسارات قومية منفردة".

يشار إلى أن النمسا تسلمت مطلع تموز (يوليو) الجاري، من بلغاريا، الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي.