الحكومة تدعو الدول العربية والإسلامية إلى التحرك لوقف التصعيد الإسرائيلي في القدس

رام الله- "القدس" دوت كوم- دعت حكومة الوفاق الفلسطينية اليوم (الأحد)، الدول العربية والإسلامية إلى التحرك الفوري لوقف التصعيد الإسرائيلي ضد المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس وخاصة المسجد الأقصى.

وقال المتحدث باسم الحكومة يوسف المحمود في بيان، إن "اقتحام وزير الزراعة والتنمية الريفية في الحكومة الإسرائيلية يوري أرئيل المسجد الأقصى تجاوز لكافة الخطوط واستجلاب للتوتر في بلادنا والمنطقة والعالم وابادة لكافة آمال السلام الذي يبحث العالم المتنور عن سبل إرساء أسسه ورعايته".

وأضاف إن "الأمر لم يتوقف عند اقتحام أرئيل للحرم، بل تبعته عضوة في الكنيست الإسرائيلي شارين هيشكل وإطلاقها تفوهات مفصولة عن الواقع والمنافية للحقيقة التاريخية والتي تصادر المسجد الأقصى المبارك وقدسيته وعروبة المكان التي تعود إلى فجر التاريخ".

وحمل المحمود في بيانه "رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو وشريكه رئيس الادارة الامريكية دونالد ترامب المسئولية الكاملة عن هذا التصعيد الخطير".

وكان أرئيل أجرى في وقت سابق اليوم، جولة في باحات المسجد الأقصى في الجزء الشرقي من مدينة القدس على رأس مجموعة من المستوطنين اليهود إلى المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة الخاضع للسيطرة الإسرائيلية.

وفي وقت لاحق، اقتحمت عضوة الكنيست هيشكل ساحات المسجد الأقصى، برفقة مجموعة مستوطنين وقالت إن المكان هو مقدس لليهود، وهو ضمن الثقافة والتراث اليهودي.

وتأتي الاقتحامات بعد أيام من قرار نتنياهو السماح لأعضاء كنيست ووزراء بدخول المسجد الأقصى مرة واحدة كل ثلاثة شهور.

وكان الفلسطينيون رفضوا قرار نتنياهو الذي صدر الأسبوع الماضي بشأن إعادة السماح لأعضاء الكنيست والوزراء بدخول المسجد الأقصى بعد حظر استمر أكثر من عامين وحذروا من تداعيات خطيرة له.

ويريد الفلسطينيون إعلان القدس الشرقية التي تضم المسجد الأقصى عاصمة لدولتهم العتيدة، فيما تصر إسرائيل على اعتبار القدس الموحدة عاصمة لها.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرر في ديسمبر الماضي الاعتراف بالقدس عاصمة موحدة لإسرائيل الأمر الذي قوبل برفض فلسطيني وعربي وإسلامي