انخفاض معدلات جرائم القتل في فلسطين إلى النصف

رام الله - "القدس" دوت كوم- أظهرت احصائية تحليلية صادرة عن ادارة العمليات المركزية بالشرطة بان الجرائم الكبرى في فلسطين (القتل والانتحار) قد انخفضت بشكل واضح في النصف الاول من العام الجاري 2018 عما كانت عليه بنفس الفترة من العام الماضي 2017 الى ما يقارب النصف.

وقال العقيد لؤي ارزيقات المتحدث باسم الشرطي في تصريح صحفي له اليوم السبت، بان الاحصائية اظهرت انخفاض جرائم القتل خلال الستة اشهر الاولى من العام الجاري بنسبة 47%، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، حيث وقعت 8 جرائم قتل في هذه الفترة تمكنت الشرطة من انجاز 7 منها والقت القبض على مرتكبيها وجاري العمل على انجاز الاخيرة.

وعن اسباب هذا الانخفاض يقول العقيد ارزيقات بان الثقافة القانونية ونموها في المجتمع الفلسطيني وتوجه المواطن الى الشرطة والجهات القضائية لحل الخلافات والحصول على الحقوق وكذلك سرعة الاستجابة من قبل الشرطة والاجهزة الامنية وتنفيذ شكاوي المواطنين والوصول الى اماكن وقوع الشجارات بسرعة قياسية جميعها ساهمت في تقليل وتخفيض جرائم القتل في المجتمع الفلسطيني.

وفي سياق متصل، اكد ارزيقات بان جرائم الانتحار والتي ادت الى الوفاة قد انخفضت بنسبة 8% خلال النصف الاول من العام 2018 بالمقارنة بنفس الفترة من العام 2017 حيث وقعت 12 حالة انتحار في الستة اشهر الاولى من العام الجاري فيما وقعت 13 حالة انتحار في نفس الفترة من العام الماضي.

وبيّن ارزيقات بان الشرطة هي المؤسسة التي كانت الاكثر جرأة في طرح قضية الانتحار من خلال نقاش موسع مع العديد من المؤسسات في ورش عمل ومحضرات دعت لها الشرطة منذ عدة سنوات وناقشت خلالها اسباب ومسببات الانتحار وطرق علاجه والتركيز على المشكلات الاسرية والنفسية من خلال دائرة حماية الاسرة والاحداث بالشرطة الامر الذي ساهم في الحد من هذه المشكلات والنتائج المترتبة عليها بما فيها الانتحار.