فيديو| شبهة سرقة تواجه الأغنية الإسرائيلية الفائزة في مهرجان "يوروفيجن"

رام الله - "القدس" دوت كوم - قالت مسؤولة في منظمة مسابقة الأغاني الأوروبية - يوروفيجن، إنها لو كانت تعلم بأن الأغنية الاسرائيلية الفائزة بالنسخة الاخيرة "توي" (لعبة) مستنسخة، لكانت منعت مشاركتها في المسابقة.وقالت المسؤولة للقناة الاسرائيلية الاخبارية في ظل الاشتباه بسرقة حقوق ملكية فكرية للأغنية "توي"، ونسخ ألحانها عن أغنية "سيفين نيشينز أرمي" لفرقة الروك الأمريكية "وايت سترايبس"، إنه لو كان المنظمين يعلمون بأن الأغنية ليست أصلية لما كان سُمح بمشاركتها في المسابقة أصلا، مشددة على ضرورة أن تكون الأغنية أصلية وغير منسوخة بالمرة.وأضافت هذه المسؤولة أن ادارة المسابقة الأوروبية للغناء ستفحص الموضوع وستتخذ قراراتها بهذا الشأن، حول التداعيات لهذه العمل اذا كانت كهذه، وأكدت "سنقوم بتحقيق في هذه المسألة للحصول على الصورة الكاملة".ويوم أمس الأربعاء، هددت شركة يونيفيرسال الموسيقيى العالمية بتقديم دعوى ضد منتجي الأغنية "توي" الفائزة باليوروفيجن، دورون مدلي وستاف بيغير. وأرسلت رسالة الى منتجي الأغنية الصرعة الاسرائيلية بادعاء انها منسوخة عن أغنية "سيفين نيشينز أرمي" لفرقة الوايت سترايبس، وقالت إنها وتيرة ونغمة الأغنية الفائزة باليوروفيجن تذكر كثيرا بالأغنية الأمريكية الفائزة بجائزة الغرامي لأفضل أغنية لعام 2003.وكان قد عقّب منتجو الاغنية الاسرائيلية ميدلي وبيغير بالتعبير عن دهشتهم الشديدة لهذا الحدث مؤكدين أنه "في غضون الاسبوعين المقبلين ستحل هذه المسألة على أفضل وجه وبشكل يُرضي جميع الأطراف".يذكر ان نظام مسابقة الأغاني الأوروبية، "الاورفيزيون" يشترط ان تكون الاغنية المشاركة في المسابقة اصلية، وفي حال ثبت ان في الامر عملية نسخ او اقتباس من اللحن، فمن الممكن إلغاء فوز الاغنية الإسرائيلية علاوة على سقوط حق استضافة المهرجان العام القادم.

وفي أيار/ مايو المنصرم، توّجت الإسرائيلية نيتاع برازيلاي، بالمرتبة الأولى للنسخة الـ 63، لمسابقة الأغنية الأوروبية "يوروفيجن" أو "أوروفزيون"، التي أقيمت في العاصمة البرتغالية لشبونة، ليصل بذلك عدد مرات فوز إسرائيل بالمسابقة إلى أربع مرات.واحدث الفوز ضجة كبيرة في العالم خصوصا اثر النقاش حول موقع استضافة المسابقة في العام المقبل - مدينة القدس.وعادة ما تقوم الدولة الفائزة بالمسابقة بتنظيم المسابقة في السنة التالية، وفي اسرائيل قد انطلقت عدة نقاشات حول مكان تنظيم الحفل في اسرائيل، في حين كانت المغنية الفائزة "نيتاع برزيلاي" قد وعدت بتنظيمها في القدس العام المقبل، الا أن الأمر ليس مؤكدا، خصوصا في ظل الموقف الأوروبي المتشدد ورفض الاتحاد الأوروبي الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل كما فعلت الولايات المتحدة الأمريكية والتي نقلت سفارتها مؤخرا. فالموقف الأوروبي الجامع يرفض الاعتراف بالقدس الموحدة، ويشدد على حل الدولتين، ويتمسك بالقدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية.وفازت إسرائيل بالمسابقة ثلاث مرات في 1978 و1979 و1998. وبفوز برازيلاي، فتكون إسرائيل قد فازت بحق تنظيم المسابقة العام القادم. وحسب قانون المسابقة، فإن البلد الفائز يستضيف الدورة اللاحقة.

الأغنية الفائزة باليوروفيجن - الإسرائيلية "توي"

الأغنية التي يدعى أنها منسوخة عنها "سيفين نيشينز أرمي"