منع رفع الأذان 45 وقتا في الحرم الابراهيمي والشروع باعمال حفر

الخليل- "القدس" دوت كوم- شرع مستوطنون متطرفون وتحت حماية قوات الاحتلال الاسرائيلي، اليوم الثلاثاء، بعمل حفريات في "اليوسفية التحتا" بالحرم الابراهيمي الشريف في مدينة الخليل.

وقال مدير أوقاف الخليل إسماعيل أبو الحلاوة، إن مستوطنين وبحماية جنود الاحتلال باشروا بعمل حفريات في اليوسفية التحتا بالحرم الشريف، ونقلوا الطمم والأتربة الى خارج منطقة الحفريات.

وأستنكر أبو الحلاوة ممارسات واعتداءات الاحتلال في الحرم ووصفها بالخطيرة جدا وبأنها انتهاك صارخ للقوانين الدولية، وتهدف الى تغيير معالمه، وتأتي في إطار مساعي الاحتلال لإحلال الطابع اليهودي على المسجد بشتى الطرق، سواء من خلال منع رفع الأذان، أو من خلال إعاقة ومنع وصول المصلين للمسجد، إضافة إلى منع أعمال الترميم والصيانة، وعمل حفريات داخله، والسماح للمستوطنين بزيارته.

وأشار إلى أن الاحتلال يحاول جاهدا إحكام سيطرته على المسجد الإبراهيمي، كما حصل مع العديد من مساجد البلدة القديمة من الخليل، ما يتطلب من الأمتين العربية والإسلامية والمجتمع الدولي التدخل العاجل للجم هذه السياسة الإسرائيلية ووقفها.

وفي هذا السياق، منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي 45 وقتا خلال شهر حزيران المنصرم، وذلك بحجة ازعاج المستوطنين المتواجدين في القسم المغتصب من الحرم.