صندوق تعويض حوادث الطرق يشارك بمؤتمر "التأمين" في تونس

نابلس- "القدس" دوت كوم- عماد سعاده- اختتم وفد الصندوق الفلسطيني لتعويض مصابي حوادث الطرق مشاركته في أعمال المؤتمر الثاني والثلاثين للاتحاد العام العربي للتأمين، الذي عقد في مدينة الحمامات التونسية بحضور 1850 مشاركا من 51 دولة عربية وأجنبية، وذلك بعنوان "التحول الرقمي وصناعة التأمين في الوطن العربي".

وشارك وفد الصندوق الفلسطيني في ورشات المؤتمر وفي نقاش القرارات والتوصيات الصادرة عنه، كما التقى الوفد مع العديد من الجهات والهيئات الاشرافية العربية وشركات اختصاص في الخدمات التأمينية وأعادة التأمين. والتقى الوفد ايضا بالامانة العامة للاتحاد العام العربي للتأمين والامانة العامة للاتحاد الأفرو أسيوي للتأمين.

وعرف الوفد بالدور المميز للصندوق الفلسطيني لتعويض مصابي حوادث الطرق في تعزيز الحماية الاقتصادية والاجتماعية للمواطن الفلسطيني من خلال ممارسة الصندوق لدوره الذي رسمه له المشرع الفلسطيني.

ورحبت العديد من الوفود العربية المشاركة باستعداد الصندوق لنقل الخبرات الفلسطينية في مجال أعمال الصندوق، وتعميم التجربة الفلسطينية، والتعاون في تعزيز تشريعات التأمين بشكل عام.

وساهمت مشاركة الصندوق غب تعزيز الدور الفلسطيني في مجال التأمين على الصعيد العربي وتمتين علاقات التعاون وتبادل الخبرات بما ينعكس ايجابا على اعمال الصندوق.

هذا وتمحورت ورشات العمل والندوات واللقاءات العلمية والمهنية التي تضمنتها اعمال المؤتمر على اهمية تعزيز الثقافة والمعرفة التأمينية، وتطوير التشريعات العربية بما يخدم تحقيق هدف الوصول للتحول الرقمي في صناعة التأمين في العالم العربي، والأهمية القصوى لذلك في تعزيز صناعة التأمين في العالم العربي وزيادة مساهمتها في الناتج القومي المحلي، حيث لا زالت صناعة التأمين تشكل 1,75% فقط، فيما تبلغ مساهمة صناعة التأمين في البلدان المتقدمة 4 أضعاف هذه النسبة.