"الشعبية" تستنكر الاعتداء على مسيرة رفع العقوبات في نابلس

نابلس- "القدس" دوت كوم- استنكرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ما وصفتها بالتجاوزات التي وقعت خلال المسيرة الجماهيرية التي نظمتها الفصائل والمؤسسات السبت في مدينة نابلس، والاعتداء المادي والمعنوي على المتظاهرين الذين طالبوا برفع العقوبات عن غزة.

وقالت الجبهة في بيان لها أن المسيرة قوبلت باقتحامها من بعض أبناء حركة فتح والأجهزة الأمنية، وقوبل المشاركون والمتظاهرون بالسب والشتم واتهامهم بالعمالة والخيانة، ومن ثم جرى الاعتداء على المتظاهرين وعلى إحدى الإعلاميات وهي بزيها الصحفي.

ودعت إلى محاسبة كل من اعتدى على المتظاهرين، والوقوف بمسؤولية أمام هذه التجاوزات التي نفذتها عناصر من حركة فتح والأجهزة الأمنية باللباس المدني.

وأكدت حرصها على النسيج الوطني، وعلى ضرورة وجود شراكة وفعل وطني جاد ومسؤول يعزز مبدأ الشراكة على أسس وطنية واضحة، ودعت الكل الوطني، وفي مقدمتهم لجنة الفعاليات والمؤسسات الوطنية للوقوف بجدية أمام كل التجاوزات التي أدت لخلق هذه الإشكاليات.

وشددت على ضرورة احترام حرية الرأي والتعبير وحق التظاهر والاختلاف، وإدانة كل أشكال القمع والتهديد.