نتنياهو: أمريكا تضرب إيران اقتصادياً ونحن نمنعها من التموضع بسوريا

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، إن الولايات المتحدة تضرب النظام الإيراني اقتصاديا، في حين تعمل حكومته على منع القوات الإيرانية والموالية لها من التموضع عسكريا في سوريا.

وأكد نتنياهو في مستهل جلسة حكومته الأسبوعية، أن الجيش الإسرائيلي سيواصل العمل ضد تموضع إيران في كل الأراضي السورية.

وأشار نتنياهو إلى أن الاقتصاد الإيراني يشهد تراجعا ملموسا. مشيرا إلى أن المعطيات تظهر حقيقة ما يجري هناك وسط خوف النظام من تشديد العقوبات الاقتصادية التي ستفرض عليه قريبا.

واتهم إيران بصرف مليارات الدولارات على دعم ما وصفه "الإرهاب" في الشرق الأوسط والعالم، وعلى ما قال عنه "عدوانها" بالمنطقة، بدلا من صرفها على الإيرانيين.

وقال "التغيير الذي طرأ في الموقف الأمريكي حيال إيران يشكل انعكاسا استراتيجيا في وضع إسرائيل، وأنا اعتقدت بأن هذا التغيير ممكن عندما واجهت العالم أجمع من أجل إلغاء الاتفاقية النووية السيئة".

وأكد على أن هدف حكومته الأول هو منع إيران من امتلاك الأسلحة النووية، ومن ثم كسر آلة الأموال التي منحتها الاتفاقية النووية لإيران والتي تمول عدوانها في المنطقة بما في ذلك في سوريا.

وتطرق نتنياهو للوضع الأمني في جنوب سوريا، مؤكدا على أن إسرائيل ستواصل الدفاع عن الحدود، وستعمل في ذات الوقت على تقديم المعونات الإنسانية دون السماح للسوريين بدخول أراضيها.

وطالب بتطبيق اتفاقية فك الاشتباك التي وقعت عام 1974 مع الجيش السوري بحذافيرها.

وأشار إلى أنه يجري اتصالات مستمرة مع البيت الأبيض ومع الكرملين بهذا الشأن، مشيرا إلى أن وزير الجيش ورئيس هيئة الأركان يجريان اتصالات مماثلة مع نظيريهما في الولايات المتحدة وفي روسيا على حد سواء.