اجتماع أزمة بين ميركل ووزير داخليتها في مكتب المستشارية لانقاذ الائتلاف الحاكم من الانهيار

برلين - "القدس" دوت كوم - اجتمعت المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل ووزير داخليتها هورست زيهوفر مساء اليوم السبت بمكتب المستشارية ببرلين في لقاء تشاوري لإيجاد حل للأزمة الحكومية الحالية بسبب سياسة اللجوء.

ووصل زيهوفر وهو رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري إلى مقر المستشارية في الثامنة والنصف من مساء اليوم السبت، بعد أن عقد لقاء مع مستشارية بمقر وزارة الداخلية القريب من مبنى المستشارية.

ولا يتوقع إعلان تفاصيل اللقاء فور انتهائه.

وتعتزم الهيئات القيادية لكل من حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي برئاسة المستشارة ميركل والحزب المسيحي الاجتماعي البافاري برئاسة زيهوفر عقد لقاءات تشاورية منفصلة في كل من برلين وميونخ غدا الأحد لبحث الوضع الراهن.

وظهر كل من ميركل وزيهوفر لحظات قصيرة في شرفة المستشارية، حيث بدا زيهوفر مرتديا بذلة من دون رباط عنق، وظهرت ميركل مرتدية سترة زرقاء، وكان كل منهما يحمل كأسا في يده، ويرجح أن ميركل كانت تشرب نبيذا أبيض إلا أن ملامحها كانت متوترة.

وسارت ميركل وزيهوفر إلى صالة المستشارية التي عادا فيها إلى المباحثات ثانية، حيث سرعان ما أسدلت ستائر الشرفة التي تحمي من رؤية ما بداخل المبنى.

وما يزال من غير المستبعد انهيار الائتلاف الحاكم في ألمانيا الذي يجمع المسيحيين والاشتراكيين بعد ما يناهز مائة يوم على تشكيله، وذلك بعد اندلاع نزاع داخلي حول سياسة الهجرة.

ومن الممكن أيضا أن ينهار التكتل التقليدي بين الحزبين المسيحيين بعد سبعين عاما من التآخي بينهما.