تحقيق أميركي يحل لغز تحطم "طائرة العارضات"

رام الله- "القدس" دوت كوم- كشف تحقيق أميركي عن السبب وراء سقوط طائرة صغيرة ومقتل 6 كانوا على متنها، من بينهم 4 عارضات أزياء، في ولاية أريزونا بالولايات المتحدة في أبريل الماضي.

وسقطت الطائرة حينها في ملعب للغولف في 12 أبريل المنصرم، بعد وقت قصير من إقلاع، وتحطمت في "ملعب الأبطال" الواقع شمال مطار سكوتسديل في الولاية.

وقال تقرير لمكتب الفحص الطبي في مقاطعة ماريكوبا في ولاية أريزونا إن جيمس بيدروزا البالغ من العمر 28 عاما، كان يجلس في مقدمة الطائرة، وبين الفحص احتواء جسمه على الكوكايين.

وكان بيدروزا، وهو طالب طيران، يقود طائرة من طراز "بايبر بي إيه – 24" عندما تحطمت، وكان بجواره طيار آخر يدعى إيريك فالنتي (26 عاما)، وليس من الواضح ما إذا كان يسيطر على الطائرة وقت الحادث.

وأكدت تقارير التشريح التي نشرت هذا الأسبوع أن الرجلين توفيا في الحادث إلى جانب أربعة ضحايا آخرين، هن ماريا سنشينج كوغان (23 عاما)، وأناند باتيل (26 عاما)، وهيلينا لاجوس (22 عاما)، وإيريس رودريغيز جارسيا (23 عاما).

وكانت الطائرة متجهة إلى لاس فيغاس، لكنها تحطمت في ملعب للغولف بعد وقت قصير من إقلاعها.

وذكرت شبكة "سي بي إس نيوز" أن بيدروزا قام بالتحقق من أجهزة مراقبة الحركة الجوية قبل لحظات من سقوط الطائرة، ولم يكن هناك ما يشر إلى وجود مشكلة.

وكان تقرير أولي بشأن التحقيق بالحادثة قد ذكر أن تحطم الطائرة ذات الستة مقاعد، واجهت صعوبات من أجل الارتفاع في الجو عند المغادرة، وكان جناحيها يتأرجحان أثناء الإقلاع.