المشير حفتر يعلن "تحرير درنة" شرق ليبيا من "الارهابيين"

بنغازي (ليبيا)- "القدس" دوت كوم- أعلن المشير خليفة حفتر الرجل القوي في شرق ليبيا مساء الخميس "تحرير" مدينة درنة من "الارهابيين".

وقال حفتر في خطاب متلفز "نعلن بكل فخر تحرير مدينة درنة الغالية على نفوس كل الليبيين وعودتها آمنة مطمئنة إلى أحضان الوطن لتعم الفرحة كافة أرجاء ليبيا".

واضاف "مع هذه الانتصارات الساحقة والمتلاحقة يتحتم على العالم ان يتقدم لكم بالشكر الجزيل ويعترف لكم بالفضل والجميل في حمايته من الارهاب، لكنه يفرض على جيشنا حظر التسليح وغض الطرف على ما يتلقاه الارهابيون من دعم بالمال والسلاح".

وأكد ناطق باسم "الجيش الوطني الليبي" الذي يقوده حفتر أن قواته اقتحمت آخر معقل لتنظيم القاعدة في وسط المدينة.

وأطلقت قوات حفتر في السابع من أيار/مايو هجوما لطرد مسلحين جهاديين من مدينة درنة الساحلية التي تعد 150 الف نسمة وتقع على بعد الف كلم شرق طرابلس.

وكانت قوات "الجيش الوطني الليبي" بقيادة حفتر تحاصر المدينة منذ عامين ما زاد صعوبة وصول المساعدات الانسانية للسكان.

وكانت درنة تحت سيطرة ميلشيات إسلامية وجهاديين قريبين من القاعدة معادين لحفتر وتنظيم الدولة الاسلامية على حد سواء.

وكانت المدينة الوحيدة في شرق ليبيا خارج سيطرة قوات المشير حفتر الذي يدعم حكومة موازية تمارس السلطة في شرق ليبيا وتتحدّى حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا ومقرّها طرابلس.

وأعلن "الجيش الوطني الليبي" في وقت سابق هذا الأسبوع أنه سيطر بالكامل على الهلال النفطي، رئة الاقتصاد الليبي والواقع شمال شرق البلاد بعد أيام من انتزاع قواته مينائي راس لانوف والسدرة بعد أسبوعين من المواجهات الدامية.

وأكد حفتر أن كافة المنشآت التي تحت سيطرة قواته سيتم تسليمها لمؤسسة النفط التابعة لحكومة الشرق الموازية.

وتحظى قوات حفتر بدعم جوي ويتهمها خصومه بتلقي دعم عسكري من مصر والإمارات وفرنسا.

وشارك حفتر نهاية ايار/مايو في اجتماع في باريس جمع للمرة الاولى على طاولة واحدة ابرز افرقاء الازمة الليبية. وتعهد هؤلاء اجراء انتخابات تشريعية ورئاسية في العاشر من كانون الاول/ديسمبر.