باكستان على قائمة الدول الممولة للارهاب

اسلام اباد-"القدس" دوت كوم- وضعت باكستان على قائمة الدول الممولة للارهاب كما اعلنت الخميس وزارة الخارجية الباكستانية ما يسيء الى سمعتها قبل اسابيع من الانتخابات التشريعية وفي حين تؤكد البلاد ان الاوضاع الامنية سجلت تحسنا ملحوظا.

وصوتت الهيئة الحكومية ومقرها فرنسا التي تكافح تبييض الاموال وتمويل الارهاب، مطلع العام لوضع باكستان على قائمة الدول التي تعتبر متساهلة جدا حيال هذه الظاهرة.

وكانت اسلام اباد امهلت ثلاثة اشهر لتقديم اصلاحات وتفادي هذه العقوبة.

وقال المتحدث باسم الوزارة محمد فيصل انه تم بحث "خطة عمل" بين باكستان واعضاء الهيئة عبثا.

واضاف خلال مؤتمر صحافي اسبوعي "الان بعد مفاوضات بشأن خطة عمل ستطبق باكستان الخطة مع البقاء على هذه القائمة".

واضاف "اعلمناهم بقلقنا واعلمونا بقلقهم". ولم تؤكد الهيئة الاجراء على الفور.

وليست المرة الاولى التي تجد باكستان نفسها على القائمة بحسب فيصل اذ ادرجت عليها بين 2012 و2015.

وتصويت الهيئة في شباط/فبراير اثار استياء في باكستان التي فقدت دعم اقرب حلفائها الصين التي استثمرت عشرات مليارات الدولارات في البنى التحتية على اراضيها، والسعودية.

وكان مصدران دبلوماسيان اعلنا في حينها لفرانس برس ان باكستان تعاقب لعدم اتخاذ تدابير بحق الاسلامي حافظ سعيد خان العقل المدبر لاعتداءات بومباي في 2008 وجمعيته الخيرية التي تعتبر واجهة لجماعة عسكر الطيبة.

وتحض الهيئة التي تاسست عام 1989 الدول الاعضاء او الراغبة في الانضمام على تبني قوانين ضد تبييض الاموال وتمويل "الارهاب".