الطيران الروسي والسوري يشن عشرات الغارات على درعا

دمشق- "القدس" دوت كوم- د ب أ- صرّح قائد عسكري في الجبهة الجنوبية في محافظة درعا، بأن المقاتلات الحربية السورية والروسية شنت نحو 150 غارة على مدينتي بصرى الشام والحراك في ريف درعا الشرقي.

وأكد القائد العسكري، لوكالة الأنباء الألمانية، أن "الطائرات الروسية شنت صباح اليوم الخميس 33 غارة جوية على مدينة بصرى الشام في ريف درعا الشرقي وبلدة المسيفرة، كما شنت مقاتلات روسية وأخرى تابعة للجيش السوري أكثر من 70 غارة على بلدة الحراك ومحيطها منذ منتصف ليل الأربعاء-الخميس وحتى صباح اليوم".

وأضاف القائد العسكري: "لم تكتف المقاتلات الروسية والسورية بقصف محاور الجبهات في ريف درعا الشرقي بل شنت لأكثر من 40 غارة صباح اليوم على مدينتي جاسم ونوى وبلدتي نمر ومعربة والكرك وابطع في ريف درعا الغربي، واستهدفت تل محص غرب مدينة جاسم ومنطقة الجيدور شمال مدينة درعا".

من جانبه، قال مصدر في الدفاع المدني في محافظة درعا إن "مناطق ريف درعا الشرقي تتعرض لأعنف قصف من المقاتلات الحربية السورية والروسية التي دمرت عشرات المباني وممتلكات المدنيين وسط أنباء عن سقوط قتلى وجرحى. ولم نتمكن من معرفة العدد بسبب صعوبة الوصول إلى تلك المناطق وانقطاع الاتصالات".

وأكدت مصادر مقربة من القوات الحكومية السورية أن "سلاح الجو السوري شن غارات على مقار تابعة للمجموعات المسلحة في مدينة بصرى الشام بريف درعا، كما استهدفت وحدات من الجيش مواقع المسلحين في مدينة الحراك وقتلت وجرحت العشرات منهم".

يأتي هذا بينما تتواصل حركة النزوح من أبناء درعا، نحو مناطق بعيدة عن جبهات القتال ومواقع القصف.

وتعتبر مناطق المسلحين في درعا من آخر المناطق الباقية تحت سيطرة فصائل المعارضة في سورية.