صفقة طائرات استطلاع بالمليارات بين استراليا وأمريكا

كانبرا- "القدس" دوت كوم- د ب أ- تعتزم أستراليا إنفاق ما يقرب من 1ر5 مليار دولار أمريكي على أسطول من ست طائرات استطلاع بدون طيار أمريكية طويلة المدى لتعزيز دورياتها البحرية.

وصرّح رئيس الوزراء مالكوم تيرنبول اليوم الثلاثاء، بأن الحكومة ستقوم باستثمار مبدئي يبلغ 4ر1 مليار دولار وستحصل على أول ست طائرات بدون طيار من طراز تريتون بالتعاون مع البحرية الامريكية.

وقال تيرنبول: "سيتم تعزيز أمن الحدود البحرية الأسترالية بشكل كبير من خلال استثمار عسكري كبير آخر".

ووفقا لوسائل إعلام محلية، فإن برنامج "تريتون" سيكلف 9ر6 مليار دولار بشكل إجمالي، بما في ذلك 364 مليون دولار لدفع تكاليف منشآت جديدة للطائرات في قاعدتين جويتين وتكاليف صيانة أخرى.

ولن تحمل الطائرة التي يتم توجيهها عن بعد من قبل شركة نورثروب جرومان الأمريكية أي أسلحة. وسوف تستخدم لجمع المعلومات الاستخبارية وعمليات بعيدة المدى.

وتستطيع الطائرة المزودة بأجهزة استشعار الطيران لمدة 30 ساعة، ومسح مساحة تبلغ حوالي 7 ملايين كيلومتر مربع، أي ما يعادل حجم أستراليا تقريبًا.

وقال وزير الصناعة الدفاعية كريستوفر باين للصحفيين في كانبيرا: "من المهم للغاية بالنسبة لنا أن نعرف من الذي يعمل في منطقتنا وبالتالي نكون قادرين على الاستجابة لأي تهديدات إذا كان ذلك ضروريا".

وأضاف إن الطائرات بدون طيار ستراقب الحركات البحرية لبلدان أخرى، وكذلك مهربي البشر وقوارب الصيد غير القانونية في المياه المحيطة بأستراليا من جميع الجهات.

وقال باين: "ستستخدم (الطائرات) في المسح وتقديم الاستطلاع عبر المحيط الهندي والمحيط الهادي وصولا الى القارة القطبية الجنوبية وحتى جنوب شرق آسيا ... وبحر الصين الجنوبي".

وستدخل أول طائرة بدون طيار من طراز "تريتون" للخدمة في غضون خمس سنوات، مع تشغيل جميع الطائرات الست بحلول عام 2025.