خطوة تاريخية سعودية في عالم فورمولا 1

رام الله-"القدس" دوت كوم- في خطوة سعودية تاريخية أخرى، تستعد أسيل الحمد لقيادة إحدى سيارات فورمولا 1، الأحد، قبل سباق جائزة فرنسا الكبرى.

وتأتي هذه اللفة على حلبة لوكاستيليه، تزامنا مع رفع الحظر عن قيادة النساء للسيارات في شوارع المملكة.

وقال فريق رينو، إن أسيل ستقود سيارة من العام 2012، ضمن مسيرة لسيارات الشركة الفرنسية، احتفالا بعودة السباق الفرنسي إلى جدول سباقات بطولة العالم بعد غياب عشر سنوات.

ومنحت سيارة لوتس رينو "إي 20" السائق الفنلندي كيمي رايكونن بطل العالم 2007، الفوز في سباق أبوظبي في ذلك العام.

وأسيل هي بالفعل أول سيدة تنال عضوية الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، وهي عضوة أيضا في اللجنة النسائية لرياضة السيارات التي أنشأها الاتحاد الدولي للسيارات.

وقادت أسيل السيارة "إي 20" لأول مرة في مران في الخامس من يونيو الجاري، على الحلبة الفرنسية، لكي تعتاد عليها.

وقالت في بيان: "أحببت التسابق وسباقات السيارات منذ الصغر، وقيادة إحدى سيارات فورمولا 1 هي شيء يفوق أحلامي"، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

من جانبها، قالت ميشيل موتون، وهي سائقة راليات سابقة ورئيسة اللجنة النسائية لرياضة السيارات، إنها تأمل في أن يساعد نموذج أسيل في تمهيد الطريق أمام المزيد من السيدات لدخول عالم سباقات السيارات.

وانطلقت النساء بسياراتهن في شوارع السعودية في منتصف الليل إيذانا برفع آخر حظر مفروض في العالم على قيادة المرأة يعتبره كثيرون منذ وقت طويل رمزا لقمع النساء في المملكة.