يوم إرشادي حول زراعة العنب وتطويرها

الخليل- "القدس" دوت كوم- عقدت اللجنة التحضيرية لمهرجان العنب الفلسطيني فعاليات يوما إرشاديا حول العنب، برعاية وزير الزراعة د. سفيان سلطان ومحافظ الخليل كامل حميد في غرفة تجارة وصناعة الخليل، وبالشراكة مع وزارة الزراعة ومجلس العنب الفلسطيني.

ويهدف اليوم الإرشادي توعية المزارع الفلسطيني بالقضايا التي تتعلق بمنتج العنب -الذي يعتبر محصولاً زراعياً فلسطينياً استراتيجياً- ضمن ثلاثة محاور أساسية هي الانتاج والوقاية والتسويق، وذلك لتمكين المزارع من الاطلاع على آخر ما وصلت إليه زراعة العنب من تقدم، وزيادة قدرته على منافسة المنتجات التي تدخل السوق من مختلف المصادر.

واكد رئيس الغرفة التجارية المهندس محمد غازي الحرباوي، على اهمية هذه الفعالية الاقتصادية الزراعية، كونها تهتم بتطوير ورعاية هذا المحصول الإستراتيجي، وثمن دور مختلف الجهات التي ساهمت في إنجاح هذا النشاط الذي يأتي استكمالاً لفعاليات مهرجان العنب الفلسطيني 2017.

واشار وزير الزراعة الفلسطيني الدكتور سفيان سلطان الى أهمية دعم الاستثمار والتنمية في القطاع الزراعي الذي يساهم في الناتج المحلي الإجمالي الفلسطيني بنسبة تتجاوز 15%، مؤكداً أن المنتجات الزراعية المحلية تلبي حاجة السوق المحلي بنسبة جيدة، وأن عديد منتجاتها تصدر إلى الخارج.

واشار إلى سن عدة قوانين جديدة خلال السنوات الماضية لضبط وتطوير القطاع الزراعي في فلسطين، إضافة إلى اتخاذ مجموعة من الإجراءات لدعم وتطوير المزراع الفلسطيني منها إنشاء صندوق درء المخاطر والتأمينات الزراعية، وإنشاء مؤسسة فلسطينية للإقراض الزراعي لخدمة صغار المزارعين وغيرهما.

وشكر محافظ الخليل كامل حميد غرفة تجارة وصناعة الخليل على دورها في عقد الفعاليات الاقتصادية على مستوى الوطن، مؤكدا على ضرورة دعم وتثبيت المزارع الفلسطيني في أرضه ودعم المنتج الزراعي المحلي بكافة أصنافه.

واشار رئيس مجلس الفواكه الفلسطيني فتحي ابو عياش الى أهمية هذا النشاط في الارتقاء بواقع المزارعين، داعيا الى ضرورة حماية ودعم المزارعين الفلسطينيين وتثبيتهم في أراضيهم وتقديم الدعم لهم.

واكد النائب السابق في الكنيست الإسرائيلي طلب الصانع على أهمية دعم المزارع والبحث العلمي والنهوض بالواقع الزراعي، فيما اشار مدير مديرية زراعة الخليل وعضو اللجنة التحضيرية لمهرجان العنب الفلسطيني م. أسامة جرار الى أبرز النقاط والتوصيات التي وضعتها اللجنة التحضيرية لمهرجان العنب، وأهمها أن تنتقل فعاليات مهرجان العنب إلى أيام تسويقية في المدن الفلسطينية على غرار النسخة الأخيرة من المهرجان والتي شهدت نجاحاً كبيراً، بمشاركة مزارعين وجمعيات نسوية عديدة.