طالبان الباكستانية تعين زعيما جديداً بعد مقتل الملا فضل الله

إسلام آباد- "القدس" دوت كوم- شينخوا- قالت حركة طالبان الباكستانية، إنها عيّنت مفتي نور والي محسود، زعيما جديدا لها، ومفتي مزاحم، المعروف باسم مفتي حضرة نائبا له، بعد تأكيد مقتل الملا فضل الله في هجوم طائرة أمريكية بدون طيار.

وكان الوالي، الذي ينتمي إلى منطقة جنوب وزيرستان، يشغل في وقت سابق منصب نائب زعيم الحركة.

وفي بيان صدر يوم السبت، أكد المتحدث باسم طالبان، محمد خراساني، مقتل فضل الله في هجوم طائرة أمريكية بدون طيار في 13 يونيو الجاري.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية والرئيس الأفغاني أشرف غني في وقت سابق إن مقتل فضل الله مثّل ضربة قاصمة لحركة "طالبان باكستان".

وكان مسؤولون أمنيون باكستانيون قد ذكروا أن طائرة مسيرة أطلقت صواريخ على سيارة زعيم طالبان بعد أن زار مركزا لمسلحي طالبان الباكستانية في مقاطعة كونار شرق أفغانستان على الحدود مع باكستان.

كما قتل أربعة من حراس فضل الله في الهجوم.

وتصر باكستان على أن فضل الله أعاد تنظيم صفوف مسلحين باكستانيين في المناطق الحدودية الأفغانية بعد فرارهم إلى البلد المجاور في السنوات الأخيرة.

ونفذت حركة طالبان الباكستانية سلسلة من الهجمات الإرهابية في باكستان تحت قيادة فضل الله، بما في ذلك الهجوم الذي وقع في عام 2014 على مدرسة يديرها الجيش في بيشاور، وأسفر عن مقتل 145 شخصا، معظمهم من الأطفال.