بومبيو يرجح عقد لقاء بين ترامب وبوتين "في المستقبل غير البعيد"

واشنطن - "القدس" دوت كوم - رجّح وزير الخارجية الاميركي، مايك بومبيو، اليوم السبت، ان يلتقي الرئيس الاميركي دونالد ترامب نظيره الروسي فلاديمير بوتين "في المستقبل غير البعيد"، وذلك في مقابلة مع شبكة (ام اس ان بي سي) الاميركية، بعد ان كان ترامب اشار الى احتمال عقد قمة.

والخميس اعلن البيت الابيض ان مستشار الامن القومي جون بولتون سيتوجه الى موسكو الاسبوع المقبل للاعداد للقاء محتمل بين الرئيسين.

وحسب نص المقابلة مع شبكة (ام اس ان بي سي) الاميركية الذي نشره البيت الابيض، قال بومبيو "انا اعلم ان السفير بولتون يستعد للتوجه الى موسكو الاحد او الاثنين. سيلتقي نظيره، واعتقد انه من المرجح بعد هذا اللقاء ان يلتقي الرئيس ترامب نظيره في المستقبل غير البعيد".

وفي المقابلة التي اجريت معه أمس الجمعة، قال بومبيو "لا اعلم ما سيكون عليه جدول مواعيد الرئيس".

وسادت تكهنات في وسائل الاعلام الروسية والغربية حول لقاء مرتقب بشدة بين الرئيسين، كان مدار بحث بينهما في اذار (مارس) الماضي.

وستكون تلك المحادثات، في حال جرت، تحت المجهر بسبب التحقيق الذي يجريه المحقق الخاص حول تدخل روسيا في الانتخابات الاميركية في 2016، واحتمال حصول تواطؤ مع حملة ترامب.

وينفي الرئيس الاميركي حصول اي تواطؤ.

وأعلن عن زيارة بولتون الى موسكو بعد نحو اسبوعين من دعوة ترامب لإعادة روسيا الى مجموعة السبع بعد استبعادها منها في 2014 لضمها القرم من اوكرانيا.

وسيشارك ترامب في قمة حلف شمال الاطلسي التي تعقد في بروكسل في 11 و12 تموز (يوليو) المقبل، قبل توجهه الى بريطانيا للقاء رئيسة الوزراء تيريزا ماي والملكة اليزابيث الثانية.

وكان بوتين اعلن مطلع حزيران (يونيو) الجاري عن استعداده للقاء ترامب، موضحا ان العديد من الدول، على غرار النمسا بشكل خاص، مستعدة لاستضافة هذه القمة.

واضافة الى قضية سكريبال تشهد العلاقات بين واشنطن وموسكو منذ عدة اشهر توترا ناتجا عن وجود شبهات تواطؤ بين فريق حملة ترامب والكرملين.

وقرار ترامب سحب بلاده من الاتفاق النووي الايراني ساهم في زيادة الخلافات بين البلدين بعد ان اكدت موسكو تمسكها به.

ويعود اللقاء الاخير بين بوتين وترامب الى تشرين الثاني (نوفمبر) 2017 في فيتنام على هامش منتدى التعاون الاقتصادي لدول اسيا والمحيط الهادئ (ابيك).