وزير داخلية إيطاليا يؤكد مجددا: قوارب المهاجرين لن تصل إلى موانئنا

روما - "القدس" دوت كوم - أكد وزير الداخلية ونائب رئيس الوزراء الإيطالي، ماتيو سالفيني، اليوم السبت، أن مؤسسات الإنقاذ الخيرية يمكن أن "تنسى"، نقل المهاجرين إلى الموانئ الإيطالية.

وجاء التحذير، في الوقت الذي رفضت فيه إيطاليا دخول السفينة (لايفلاين)، التابعة لمنظمة "ميشن لايفلاين"، غير الحكومية الألمانية، والتي كانت تحمل أكثر من 230 شخصا، وتنتظر منذ أمس الأول الخميس لإنزالهم.

وكتب سالفيني، في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) "أريد أن أؤكد مجددا أن تلك السفن يمكن أن تنسى الوصول إلى إيطاليا، أريد قطع نشاط المهربين والغوغاء!".

وأضاف أن الحظر ينطبق أيضا على منظمات (برواكتيفيا أوبن أرمز) و (إس.أو.إس ميديتيراني) و(سي-وتش)، و(سي-آي) التي تكون سفنها إما أن في البحر أو في موانئ مالطا.

ولطالما اتهم سالفيني، الذي يقود حزب الرابطة اليميني المتطرف، المنظمات غير الحكومية بالاستفادة من عمليات إنقاذ المهاجرين، والتعاون مع مهربي بالبشر. ولم يتم إثبات هذا الاتهام، ونفته المنظمات غير الحكومية بشدة.

وقالت منظمة (ميشن لايفلاين) في بيان: "من غير المقبول أن تصدر تصريحات سياسية أخرى على حساب أشخاص في محنة في عرض البحر وفي انتهاك مباشر للمبادئ الإرشادية المطبقة".

وقالت المنظمة الألمانية غير الحكومية أن 113 آخرين، كانوا على متن سفينة البضائع الدنماركية (ألكسندر مايرسك)، وينتظرون أن يتم إنزالهم في مكان.

وقال ميكيل لينت الناطق بلسان السفينة (ميرسك لاين) في تصريح منفصل لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن المهاجرين "على ما يرام، نظراً للظروف"، مضيفا أن السفينة موجودة حالياً قبالة سواحل صقلية.

وأضاف المتحدث باسم السفينة (ميرسك لاين) أنه جرى إنقاذ المهاجرين أمس الجمعة بناء على تعليمات من خفر السواحل الايطالي. وقالت بعثة (ميشن لايفلاين) عبر موقع (تويتر) أنها ساعدت في عملية الإنقاذ.

وقالت المنظمة غير الحكومية أيضا إن منظمتين ألمانيتين أخريين هما (سي- آي) و(سي - واتش) تساعدان في "الحفاظ على الوضع مستقرا" على سفينتها التي تقطعت بها السبل، عن طريق إرسال قارب آخر مزود بالإمدادات لها.

وقالت الحكومة الإيطالية إن (لايفلاين) سيتم احتجازها واعتقال طاقمها إذا ما قرر التوجه إلى إيطاليا متجاهلا التحذيرات. ومنذ ذلك الحين بقيت السفينة في مياه البحث والإنقاذ في المياه الإقليمية المالطية.

وقال رئيس الوزراء المالطي جوزيف موسكات في مقابلة مع إذاعة محلية: "إيطاليا كانت محقة في قولها إن السفينة خالفت التعليمات بتسليم العملية لخفر السواحل الليبي".

وأضاف: "لكن إيطاليا كانت مخطئة في إبلاغها (لإيفلاين) بالتوجه إلى مالطا بدلاً من ذلك. فنحن بلد ذو سيادة ولا ينبغي لأحد أن يملي علينا ما يمكننا فعله وما لا يمكننا فعله".