فرنسا تريد ادارة "اوروبية" لملف الهجرة وماكرون يؤيد فرض عقوبات مالية على الدول الرافضة لاستقبال مهاجرين

باريس - "القدس" دوت كوم - ترغب فرنسا في ان تقترح على شركائها الاوروبيين غدا الاحد اتفاقا مع مع المانيا واسبانيا لادارة "اوروبية" لملف المهاجرين وذلك في مستوى الاستقبال ودراسة الملفات او "ترحيلهم" الى بلدانهم الاصلية، حسب الرئاسة الفرنسية.

وخلال قمة مصغرة غدا الاحد تسبق قمة اوروبية حاسمة الخميس، يروج الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في توافق مع المستشارة الالمانية انغيلا ميركل، لمقاربة "تعاونية" معاكسة لمقاربة مجموعة فيسيغراد (المجر وبولندا وتشيكيا وسلوفاكيا).

ويأمل ماكرون في ان يضم الى موقفه رئيس الوزراء الاسباني الاشتراكي بيدرو سانشيز الذي يستقبله اليوم السبت.

لكن الدول الاربع التي تقاطع القمة المصغرة المقررة غدا الاحد تجعل من غير المرجح التوصل الى توافق اوروبي نهاية حزيران (يونيو) الجاري.

وكانت ميركل اشارت الى انه لن يكون هناك اتفاق في قمة نهاية حزيران (يونيو) الجاري في حين تقول باريس ان الامر "صعب".

وفي الجوهر يقوم الموقف الفرنسي على عدم منح حق اللجوء الا للمهاجرين الذين يثبتون انهم تعرضوا لاضطهاد وطرد المهاجرين الاقتصاديين.

وتريد باريس ان تكون هذه السياسة أوروبية رافضة المراقبة الاحادية على الحدود التي تتبناها مجموعة (فيسيغراد) اضافة الى وزراء داخلية ايطاليا والنمسا واسبانيا.

وفي وقت لاحق من اليوم السبت، أعرب الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون عن تأييده لفرض عقوبات مالية على الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي التي ترفض استقبال مهاجرين.

وصرح ماكرون في مؤتمر صحافي مع رئيس الوزراء الاسباني بيدرو سانشيز في باريس، انه "لم يعد من المقبول ان تكون هناك دول تستفيد الى حد كبير من التكافل الاوروبي وتشهر انانيتها القومية عندما يتعلق الامر بموضوع الهجرة".

وأوضح ماكرون "أؤيد ان يتم فرض عقوبات في حال عدم التضامن ... وان يتم فرض شروط حول هذا الموضوع لتمويل مساعدات هيكلية"، مضيفا "أؤيد وجود آليات تأخذ ذلك في الاعتبار وهو نقاش سيتم في الوقت المناسب".

وكان ماكرون وسانشيز اعربا عن تأييدهما لبناء مراكز استقبال مغلقة في دول الوصول الاوروبية لدراسة الحالات ومنح اللجوء للذين يستحقونه وامكان إعادة الاخرين الى مسقط رأسهم.

وحاليا ليس هناك اي مراكز مغلقة تقريبا يتم فيها درس ملفات المهاجرين في اوروبا باستثناء حالات نادرة في اليونان وايطاليا تشرف عليها مفوضية الامم المتحدة السامية للاجئين.

وأوضح ماكرون "نحن نؤيد تشييد مراكز مغلقة بموجب شروط مفوضية اللاجئين بمجرد وصول المهاجرين الى اوروبا ... وتكافل مالي فوري وتول سريع للملفات وتضامن اوروبي بحيث تتولى كل دولة بشكل منظم الاشخاص الذين يمنحون الحق باللجوء".

وتابع ماكرون "انه حل يتم بالتعاون ويحترم القانون وعلينا احترام مبادئنا وعدم الانجراف نحو التطرف".