الحملة الانتخابية في تركيا تضع أوزارها على وقع سجالات بين اردرغان ومنافسه الشرس

اسطنبول - "القدس" دوت كوم - انخرط الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ومنافسه الرئيسي محرم انجيه في سجالات حامية في اسطنبول اليوم السبت مع دخول حملتهما الانتخابية يومها الأخير عشية الاقتراع الأكثر شراسة الذي تشهده البلاد منذ سنوات.

وسيصوت الأتراك غدا الأحد في انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة دعا إليها اردوغان قبل عام ونصف عام من تاريخها الأصلي مع سعيه إلى الفوز بولاية جديدة من الدورة الأولى والحصول على أغلبية برلمانية قوية.

لكن بروز انجيه كمرشح عن حزب الشعب الجمهوري وقيام تحالف واسع بين أطراف المعارضة جعل الانتخابات أكثر صعوبة مما توقعه الكثير من المحللين ولربما اردوغان نفسه.

وشهدت اسطنبول التي تعد حاسمة بالنسبة لنتيجة الانتخابات آخر تجمعات أجراها الرئيس من جهة ومنافسه الأبرز من جهة أخرى إضافة إلى مرشحة اليمين القومي ميرال اكشينار.

وفاجأ انجيه الجميع حيث أثبت نفسه كشخصية تتمتع بكاريزما عالية قادرة على تحفيز الجماهير. وحرص على عدم رفع شعار حزبه في أي من التجمعات مقدما نفسه بذلك على أنه مرشح المعارضة بأكملها بينما رد على جميع هجمات اردوغان محولا الحملة إلى مبارزة بين الرجلين.

وبعد تجمعات انتخابية ضخمة أجراها في ازمير وأنقرة خلال اليومين الماضيين، احتشد مئات الآلاف في حي مال تبه في الجهة الآسيوية من اسطنبول لحضور آخر تجمع لانجيه.

وأعلن المرشح المعارض أن خمسة ملايين شخص حضروا تجمع اسطنبول لكنه لم يكن من الممكن التحقق فورا من هذه الأرقام من مصدر مستقل.

ورسم صورة قاتمة لتركيا في حال فاز اردوغان، مشيرا إلى أن عملتها ستبقى ضعيفة بينما ستواصل الأسعار ارتفاعها في ظل غياب حل لمشكلة وجود 3,5 مليون لاجئ سوري.

وقال المرشح الذي تباهى بإقامته 107 تجمعات انتخابية خلال الأيام الخمسين الماضية "لكن في حال فاز انجيه فلن يكون الفوز لانجيه وحده (...) بل لـ80 مليون شخص! تركيا ستفوز".

وحث أنصاره على "التعبئة لمدة 36 ساعة" من أجل عملية التصويت وفرز الأصوات لضمان مضي الانتخابات دون أي تلاعب.

وقال "غدا، ستكون لدينا تركيا مختلفة تماما وسينتهي التمييز"، متعهدا اتخاذ سلسلة من الاجراءات بينها دفع عجلة المحادثات للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي قدما.

وطغت الأجواء الاحتفالية على تجمعه، حيث استقلت اعداد كبيرة من المشاركين العبّارات للانتقال من الجانب الأوروبي من اسطنبول عبر بحر مرمرة للوصول إلى الموقع.

وقالت جنت شاهين المؤيدة له "نحن ندعم الحقوق والقانون والعدالة. أنا أدعمه (انجيه) لأنه طبيعي وصادق وإنساني".

وبينما اختار مرشح المعارضة خلال الأيام الأخيرة من الحملة تنظيم تجمع كبير واحد كل يوم في احدى مدن تركيا الثلاث الكبرى، أجرى اردوغان سلسلة من التجمعات الأصغر في اسطنبول شهدت كذلك مشاركة كبيرة.

وقال اردوغان أمام حشد في حي اسن يورت في اسطنبول "ان شاء الله سنتمكن مساء الغد من اختبار هذه السعادة معا. هل أنتم مستعدون لتحقيق النصر؟"

وانتقد انجيه الذي تعهد بالاعتصام خارج مقر اللجنة الانتخابية في تركيا لضمان عدم حدوث أي تلاعب قائلا "سيد محرم، نحن نعيش في دولة قانون"، مضيفا أنه تم اتخاذ "كافة الاجراءات" لضمان أمن الانتخابات.

وحاول كذلك الاستخفاف بانجيه، وهو استاذ فيزياء سابق لم يتول منصبا رسميا رغم شغله مقعدا نيابيا طيلة 16 عاما، بقوله "أن يكون شخص استاذ فيزياء شيء وأن يدير بلدا شيء آخر. تولي منصب الرئيس يحتاج إلى الخبرة. الرئيس يحتاج إلى الحصول على اعتراف المجتمع الدولي به".

ويتوقع أن تشهد تركيا اجراءات أمنية مشددة غدا الأحد، حيث سيتم فرز 38480 عنصر شرطة لاسطنبول وحدها. وكما هي العادة في تركيا يوم الانتخابات، سيحظر بيع المشروبات الكحولية في المحال التجارية.

واعتقلت الشرطة التركية أمس الجمعة في أنقرة 14 شخصا يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم (داعش) اتهموا بالتخطيط لتنفيذ هجمات خلال الانتخابات.

والسبت، اعتقل 11 عضوا في حزب العمال الكردستاني المحظور في أنقرة للاشتباه بتخطيطهم للقيام بـ "اعمال استفزازية".

ولطالما اشتكى مرشحو المعارضة من قلة الوقت المتاح على الهواء في وسائل الإعلام المؤيدة بمعظمها للحكومة. ولم تبث قناة (تي ار تي هابر) الحكومية خطب انجيه مباشرة على الإطلاق في حين لم يبث سوى مقتطفات منها على (سي ان ان تورك) الخاصة.

وقال انجيه "هناك خمسة ملايين شخص هنا في مال تبه. لكن لا توجد قناة تلفزيونية تبث ذلك. هذا هو انعدام الأخلاق".