الاعدام لمتطرف اسلامي بتهمة التخطيط لاعتداءات جاكرتا في 2016

جاكرتا- "القدس" دوت كوم- حكم القضاء الاندونيسي الجمعة بالاعدام على متطرف اسلامي بعد ادانته بالوقوف وراء الاعتداءات الانتحارية في جاكرتا في 2016 التي كانت الاعتداءات الاولى التي يتبناها تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" في جنوب شرق آسيا.

وأدانت محكمة في العاصمة الاندونيسية الداعية امان عبد الرحمن بالتخطيط للاعتداءات التي أوقعت أربعة قتلى بالاضافة الى المهاجمين الاربعة.

وصرح القاضي احمد جايني "لقد تم اثبات ان المتهم ارتكب عملا ارهابيا اجراميا"، مشيرا الى تورط هذا الاخير في هجمات اخرى قبل ان يقول "سيحكم عليه بالاعدام".

وبدا على عبد الرحمن الملل من المحاكمة ولم يظهر عليه أي رد فعل عند صدور الحكم.

وادت اعتداءات كانون الثاني/يناير 2016 الى تدمير احد مقاهي ستارباكس وحاجز للشرطة في وسط العاصمة الاندونيسية، المنطقة التي تضم مراكز تجارية ومكاتب ووكالات للامم المتحدة وسفارات.

وواجهت اندونيسيا لفترة طويلة تمردا إسلاميا مسلحا بلغ ذروته في انفجارات بالي في العام 2002 التي قتل فيها أكثر من مئتي شخص، معظمهم من السياح الأجانب في أسوأ حادث ارهابي في تاريخ البلاد.

واوقفت أجهزة الأمن مئات المسلحين في حملة ملاحقة على نطاق واسع أسفرت عن تفكيك عدد كبير من الخلايا، بينما استهدفت الاعتداءات الاخيرة قوات الأمن المحلية.