المانيا حققت ارباحا بقيمة 2,9 مليار يورو من صفقات المساعدة لليونان

فرانكفورت- "القدس" دوت كوم- حققت المانيا أرباحا منذ 2010 تصل الى 2,9 مليار يورو (3,5 مليار دولار) من الديون التي منحت لليونان لمساعدتها في ازمتها المالية، بحسب تقرير حكومي اطلعت عليه وكالة فرانس برس الخميس.

وقال سفين-كريتسيان كندلر النائب في حزب الخضر الذي كشف عن هذه المعلومات في سؤال لوزارة المالية "بعكس ما يقوله التيار اليميني، فقد حققت المانيا أرباحا هائلة من أزمة اليونان".

وأظهرت وثيقة وزارة المالية ان البنك المركزي الالماني (بوندزبنك) حقق بنهاية العام الماضي مكاسب بلغت 3,4 مليار يورو من فوائد السندات اليونانية التي اشتراها في 2010 - 2011.

وكان مسؤولون في البنك اشتروا ديونا يونانية بموجب خطة عرفت باسم "برنامج أسواق الاوراق المالية" وضعها البنك المركزي الاوروبي لتهدئة الاسواق المالية في اقتصادات منطقة اليورو المضطربة.

ومنذ اجتماع مجموعة اليورو شباط/فبراير 2012، اتفق وزراء مالية منطقة اليورو على وجوب دفع الفائدة على هذه السندات الى اثينا من خلال آلية الاستقرار الاوروبي، الهادفة الى حل الازمات المالية في المنطقة.

وارسل البنك المركزي الالماني بموجب ذلك 527 مليون يورو الى اليونان في 2013.

الا ان آلية الاستقرار الاوروبي احتفظت بمبلغ الفائدة في 2014 والذي وصل الى 387 مليون يورو، وهي جزء من مبلغ 1,8 مليار يورو مخصصة لتغطية بعض دفعات سداد الدين اليوناني مقابل تطبيق الحكومة اصلاحات طالب بها الدائنون.

وانتهى ذلك الترتيب في حزيران/يونيو 2015 عندما علقت مجموعة اليورو التعاملات خلال خلاف مع رئيس الوزراء اليوناني اليكسيس تسيبراس.

ومع الاخذ في الاعتبار مختلف التطورات فقد حققت الحكومة الفدرالية الالمانية ارباحا من الدين اليوناني وصلت الى 2,5 مليار يورو، بينما حصل بنك "كاي اف دبليو" للاستثمار العام على مبلغ 400 مليون يورو كفائدة لسداد قرض لليونان، وهو ما يصل الى اجمالي 2,9 مليار يور من الارباح.

وسيلتقي وزراء مجموعة اليورو الخميس لاجراء محادثات حول انهاء صفقة الدين اليونانية بعد تسع سنوات من الصدمة التي أحدثتها اليونان في العالم بديونها الخارجة عن السيطرة والتي مهدت لثلاث صفقات مساعدة وكادت ان تؤدي الى انهيار اليورو.

وفي حال التوصل الى اتفاق فإن البرنامج الثالث بقيمة 86 مليار يورو والذي تم التوصل اليه في 2015 سينتهي في أب/اغسطس ليصل مستوى المساعدات التي حصلت عليها اليونان الى 273 مليار يورو منذ 2010.

وقال كندلر ان اليونان "وفت بالتزاماتها وعلى مجموعة اليورو الان الوفاء بوعودها" داعيا الى "تخفيف كبير للديون" على البلد المتوسطي.

وتتردد دول متشددة من بينها المانيا وهولندا وغيرها من دول شمال أوروبا في منح مزيد من صفقات تخفيف الديون لليونان، بينما تحبذ فرنسا والبنك المركزي الاوروبي وصندوق النقد الدولي تخفيف اعباء اليونان.

وناقش وزراء المالية استئناف تحويل مكاسب الفائدة على السندات اليونانية الى اثينا.