منع نائبين اوروبيين من مراقبة الانتخابات التركية

برلين- "القدس" دوت كوم- منعت السلطات التركية نائبين، سويدي والماني، من الدخول لمراقبة الانتخابات العامة المقررة الاحد، بحسب ما اعلن النائبان الخميس.

وكان من المقرر ان يشارك النائب الالماني اندري هونكو (يسار متشدد) في مراقبة الانتخابات الرئاسية والتشريعية لحساب منظمة الامن والتعاون في اوروبا.

وافاد النائب انه كان يستعد للتوجه من فيينا الى تركيا عندما ابلغ ممثل تركيا في منظمة الامن والتعاون هذه المنظمة، انه لن يسمح له بدخول البلاد.

وقال النائب هونكو "بوصفي نائبا في البرلمان الالماني وعضوا في الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا، شاركت في مراقبة كافة الانتخابات في تركيا تقريبا".

اما النائب السويدي جبار امين (حزب الخضر) فقد ابلغ برفض السلطات التركية دخوله بعد ان وصل الى مطار اسطنبول.

وقال لوكالة الانباء السويدية تي تي "حين وصلت الى مراقبة الجوازات كانت اجهزة المخابرات تنتظرني. اخذوا جواز سفري واقتادوني الى مكان آخر. وبعد خمس دقائق قالوا لي انهم تلقوا اوامر من جهات عليا" برفض دخوله تركيا.

وقال انه لم يتم توضيح سبب ذلك لكن اجهزة المخابرات التركية قالت له انهم سيعملون على ان يستقل اول طائرة متجهة الى ستوكهولم.

وعبرت منظمة الامن والتعاون في اوروبا في رسالة عن "خيبة املها" مبدية الاسف لمنع اعضاء من مهمتها للمراقبة من دخول تركيا بداعي "وجهات نظرهم السياسية المعبر عنها علنا".

من جهتها قالت الخارجية الالمانية انها "على اتصال بتركيا" بالتنسيق مع منظمة الامن والتعاون في اوروبا بغرض المطالبة بـ"رفع منع الدخول" بحق النائب الالماني.

يشار الى ان تركيا ستتحول بعد انتخابات الاحد من النظام البرلماني الى النظام الرئاسي وذلك اثر التعديلات الدستورية في نيسان/ابريل 2017.