جدلٌ علني بين أعضاء في "الكابنيت" حول اغتيال مطلقي الطائرات الورقية

رام الله- "القدس" دوت كوم- أثير جدل علني، اليوم الأربعاء، بين الوزيرين في المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر "الكابنيت" بشأن اغتيال مطلقي الطائرات الورقية الحارقة من غزة باتجاه الكيبوتسات والمستوطنات المجاورة للقطاع.

وقال وزير البناء والإسكان يؤاف غالانت أحد القادة العسكريين السابقين، أنه يعارض استهداف أطفال في الثامنة من عمرهم يطلقون تلك الطائرات الورقية الحارقة.

وأضاف في تصريحات لإذاعة الجيش "أي قوة لها مواصفات وحدود، من لا يملك الخبرة في كيفية استخدام قوته، لا يمكن له أن يدرك حدود هذه القوة وسيسعى لحل كل شيء بالقوة". معتبرا أن ذلك ينم عن عدم خبرة.

وتابع "من يريد إطلاق النار نحو طفل ابن 8 سنوات، بالتأكيد لا يفهم حدود القوة، وهذا خطأ فادح".

وأضاف "أن تصيب طفل ابن الثامنة من بين مئات الأشخاص المتواجدين على الحدود، فذلك سيعطي عدوك الفرصة لإحضار عشرات الأطفال مثله حتى تصيبهم، لذلك نحن سنخرج خاسرين من هذه القضية ولن نربح المعركة، ومن يعتقد غير ذلك فهو مخطئ".

واتهم حماس باستخدام "دم الأبرياء" لاستنفار العالم ضد إسرائيل، مبينا أنه لا يستخف بما تتسبب به الطائرات الورقية لكنه يجب التعامل مع القضية في سياقها السليم حتى لا يتم الانجرار إلى ما لا يريده أحد.

وأضاف "إن كنا نريد أن نؤذي أحد، فيمكننا أن نفعل ذلك ببساطة من خلال تصفية من يصدر التعليمات بإطلاق تلك الطائرات الورقية".

وكان غالانت يعلق على تصريحات سابقة أطلقها وزير التعليم نفتالي بينيت، مطالبا باغتيال مطلقي الطائرات الورقية.

ورد بينيت بتصريحات جديدة على غالانت، قال فيها "من يطلق النار ليسوا أبناء 8 سنوات، هذه دعاية كاذبة تنشرها حماس وأعدائنا".

وأضاف "من يطلق النار على عائلتك وأبناء شعبك يجب أن تطلق النار عليه، من يرسل الطائرات والبالونات المتفجرة إلى سكان غلاف غزة، يجب أن يطلق النار عليه".