اعمال توسعة وتجريف في مستوطنة "تسوفيم" على حساب اراضي قلقيلية

قلقيلية- "القدس" دوت كوم- قال شهود عيان امس ان اعمال توسعة استيطانية وتجريف واقامة وبناء شقق جديدة تجري بشكل متواصل في مستوطنة"تسوفيم" الى الشمال الشرقي من مدينة قلقيلية على حساب اراضي زراعية ورعوية تتبع قرية جيوس.

ولفت الشهود ان التوسع الاستيطاني يجري بلا حسيب او رقيب كون المستوطنة تقع داخل حدود الجدار، بحيث ان اصحاب الاراضي لا يسمح لهم بدخول اراضيهم لمعرفة ما يجري فيها من تجريف وبناء لصالح توسع المستوطنة المذكورة.

بدوره قال الباحث في شؤون الاستيطان د.خالد معالي ان مستوطنة "تسوفيم" اقيمت عام 1989، على أراضي بلدة جيوس بشكل كبير، وجزء منها على أراضي قرية عزون.

واشار ان المستوطنة تقع إلى الشمال الشرقي من مدينة قلقيلية على تلة مرتفعة؛ حيث تشرف على السهل الساحلي، وتقسم إلى قسمين: تسوفيم (أ) وتسوفيم (ب)؛ ولا تبعد عن الخط الأخضر شرقًا سوى 800 متر؛ وتبعد 2 كم عن مدينة قلقيلية من الجهة الشمالية الشرقية.