اليابان تنتقد سياسة الحمائية التجارية للولايات المتحدة

طوكيو -"القدس" دوت كوم- انتقدت وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة اليابانية في تقريرها التجاري السنوي الصادر اليوم (الاثنين) السياسات الحمائية التي تطبقها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وانتقد التقرير الخطوات الحمائية الهادفة لمعالجة العجز التجاري، وحذر من أن مثل هذه الخطوات أحادية الجانب ضد دول بعينها ستؤدي إلى تأثير سلبي. وبالنسبة لليابان، ستسعى الدولة لحل النزاعات التجارية وفقا للقواعد الدولية.

وقالت الوزارة في تقريرها ان القواعد الدولية التي وضعتها منظمة التجارة العالمية سيعتمد عليها خلال التعامل مع قضايا التجارة.

واعتقدت اليابان انها كدولة حليفة للولايات المتحدة سيتم استثنائها من التعريفات التجارية الأمريكية على واردات الصلب والألومنيوم، ولكن رغم ضغط طوكيو فإن التعريفات طبقت على اليابان وكذا شركاء الولايات المتحدة الآخرين، حيث قالت الولايات المتحدة ان ذلك لحماية أمنها الوطني.

ورغم ذلك، فإن المراقبين للوضع هنا قالوا إن مثل هذه الخطوات الحمائية تأتي في إطار تعهد ترامب "أمريكا اولا" وذلك من أجل استرضاء قاعدة مؤيديه، بدلا من تطبيق سياسة تجارية ترتكز على الكياسة الاقتصادية.

وبناء على زيادة الرسوم الأمريكية وارتفاع حدة التصريحات التي تدفع الأمر ليكون أقرب لحرب تجارية مع بعض من أكبر شركائها التجاريين في العالم، فإن وزارة التجارة اليابانية حذرت من ان الاثر السلبي لمثل هذه الرسوم من الممكن ان يكون له عواقب عالمية.

وقال تقرير الوزارة "يتعين الإشارة إلى ان الأثر السلبي سينتشر دوليا نتيجة للتحول إلى سياسة تجارية مقيدة لتصحيح عدم التوازن الاقتصادي واتخاذ إجراءات انتقامية."