إصابات بعد فض عناصر من حماس اعتصاما لاسرى "فتح" وسط غزة

غزة- "القدس" دوت كوم- اتهمت حركة فتح عناصر من حماس بفض اعتصام نظمته لجنة الشهداء والاسرى في القطاع للمطالبة بوقف الخصومات في رواتب الموظفين في القطاع بما فيهم الاسرى.

وأصيب خلال عملية الفض عدد من المتظاهرين بجروح طفيفة، تلقوا العلاج ميدانيا وجرى خلال عملية الفض تحطيم المنصة الرئيسية للمسيرة في ساحة السرايا وسط مدينة غزة.

وقال إياد البزم الناطق باسم وزارة الداخلية، أنه لم يتم اعتقال أي شخص خلال الاعتصام و المسيرة ولم تتواجد قوات الامن في المكان بالأساس.

فيما اتهمت حركة فتح، الأجهزة الأمنية التابعة لحركة حماس بالوقوف خلف مهاجمة المسيرة وإشعال الخلافات.

بينما قال شهود عيان، أن عناصر ينتمون لما يعرف بالتيار الإصلاحي في حركة فتح الذي يتبع لمحمد دحلان، تسببوا في الشجار. وهو الأمر الذي نفاه التيار في بيان صادر عنه.

وأدانت فصائل فلسطينية ما جرى في ساحة السرايا بمدينة غزة، مؤكدةً على حق المتظاهرين في التظاهر السلمي للتعبير عن حقهم في الدفاع عن قضاياهم.

وقالت الجبهة الشعبية في تصريح صحفي "إنه من حق شعبنا مواصلة نضاله الوطني والديمقراطي من أجل إسقاط الانقسام وإنهاء كل تداعياته الكارثية على شعبنا بما فيها إلغاء جريمة الإجراءات العقابية المفروضة على قطاع غزة، وصولا لإنجاز المصالحة واستعادة الوحدة الوطنية".

فيما عبرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، عن إدانتها لما وصفتها بـ "عملية التخريب" للحراك والوقفة الجماهيرية من قبل عناصر وصفتها بأنها "خارجة عن القانون والإجماع الوطني". مطالبةً الأجهزة الأمنية بملاحقتهم وتقديمهم للعدالة، وضرورة توفير الحماية لمثل هذه المسيرات الجماهيرية التي تعبر عن هموم ومشاكل الشعب الوطنية والاجتماعية وتحمي حرية التعبير تطبيقا للقانون الأساسي الذي يؤكد على حرية التعبير والتظاهر السلمي.

وقال جمال ابو شاويش الذي كان حاضرا في الاعتصام انه "حوالي الساعة 11:30 دخل مجموعة (تقدر بالعشرات) من شباب حماس يلبسون بلايز سوداء، ويحملون عصى ويافطات مكتوب عليها شعارات نابية ومسيئة واعتدوا على المشاركين وحطموا المنصة ".

واضاف: " حضر الى ساحة السرايا توفيق ابو نعيم، وصعد للمنصة مخاطبا الجمهور بالهدوئ، وان هذا الحراك وطني .

وبعد دقائق قليلة نزل ابو نعيم عن المنصة، وتفاجأنا بعدها بهجوم كاسح من مجموعة من "البلطجية" على المنصة، وقاموا بتكسيرها، وتكسير السماعات".