التصوير من تحت الملابس جريمة جنائية

رام الله-"القدس" دوت كوم-تدعم الحكومة البريطانية قانونا مقترحا من شأنه أن يجعل التقاط صور "من تحت ملابس شخص ما دون علمه" جريمة جنائية.

وتنطوي العملية على التقاط صورة أو مقطع مصور تحت ملابس شخص ما بدون موافقته، وذلك بعد أن أصبح الأمر أكثر شيوعا مع انتشار الهواتف الذكية في السنوات الأخيرة.

وذكرت الحكومة البريطانية، الجمعة، أنها تؤيد الاقتراح قبل مناقشة في البرلمان، ووصفت وزيرة العدل، لوسي فريزر، الممارسة بأنها "غزو بشع للخصوصية والذي يترك الضحايا يشعرون بالتدهور والاضطراب".

وقالت إن جعل الأمر جريمة محددة من شأنه أن يبعث برسالة واضحة، مفادها بأنه سيتم معاقبة الجناة.

وفي الحالات الشديدة، يمكن أن يفرض القانون الجديد عقوبة السجن لمدة عامين على المجرمين، فيما تعد هذه الممارسة غير قانونية في اسكتلندا.