الحكومة اليمنية: نسعى لإعادة الشرعية إلى كامل التراب الوطني

بكين- "القدس" دوت كوم- شينخوا- أكدت الحكومة اليمنية يوم الخميس مضيها نحو إعادة الشرعية إلى كامل التراب الوطني، تزامنا مع إطلاق التحالف بقيادة السعودية عملية عسكرية لتحرير محافظة الحديدة غربي اليمن.

وقالت سفارة اليمن في بكين " إن "تحرير ميناء الحديدة يشكل علامة فارقة في نضالنا لاستعادة اليمن من الميليشيات وبداية السقوط للمليشيا الحوثية وسيؤمن الملاحة البحرية في مضيق باب المندب".

وأكدت في بيان، أن الحكومة اليمنية استنفذت كافة الوسائل السلمية والسياسية لإخراج الميليشيا الحوثية من ميناء الحديدة، وطالبت المجتمع الدولي أكثر من مرة بالقيام بواجبه تجاه المأساة الإنسانية التي يعيشها الشعب اليمني"، داعية أبناء الحديدة إلى رص الصفوف لإفشال مخططات الميليشيا (الحوثيين) التي أدخلت اليمن إلى نفق مظلم أثقل كاهل اليمنيين وحرمهم من الحياة الكريمة والعيش في استقرار وأمان.

وأبدت الحكومة التزامها بأداء واجبها الوطني تجاه أبناء الحديدة والعمل على التخفيف من معاناتهم والعمل على إعادة الحياة الطبيعية لكافة مديريات المحافظة.

وسيطرت جماعة الحوثي على العاصمة صنعاء، وتخوض معارك ضد القوات الحكومية في أكثر من محافظة، بما في ذلك مدينة الحديدة الساحلية التي تقدر الأمم المتحدة وشركاؤها أن نحو 600 ألف مدني يعيشون فيها والمناطق المجاورة. وتسببت الحرب المستمرة للعام الرابع بتدهور الأوضاع الاقتصادية والإنسانية في اليمن.

وأعلن التحالف بقيادة السعودية الخميس إطلاق عملية عسكرية وإنسانية لتحرير ميناء الحديدة من قبضة مسلحي الحوثي استجابة لطلب من الحكومة المعترف بها دوليا بهدف وقف عمليات تهريب السلاح وضمان وصول المساعدات الإنسانية وتأمين الملاحة في البحر الأحمر، حسب قوله.

وعاد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أمس الخميس إلى العاصمة المؤقتة عدن جنوبي البلاد، بعد أكثر من عام على مغادرته المدينة وإقامته في مقره المؤقت بالرياض، حيث قال إن النصر الأكبر هو استعادة العاصمة صنعاء وعودة الشرعية ممثلة برئيس الجمهورية.