الخضري: قطاع غزة يمر بالمرحلة الاصعب منذ 12 عاما

غزة- "القدس" دوت كوم- وصف النائب جمال الخضري، الظروف التي يمر فيها قطاع غزة بانها "الأصعب طيلة سنوات الحصار الـ12"، وقال في تصريحات صحافية اليوم الخميس ان عيد الفطر يحل على قطاع غزة في ظل أوضاع اقتصادية وإنسانية معقدة بسبب الحصار الإسرائيلي وأزمات الرواتب وغيرها، وفي ظل غياب الحلول المنطقية والواقعية لإنهاء هذه المعاناة.

واضاف "العيد هذا العام كما شهر رمضان، يأتي في ظل ظروف هي الأصعب طيلة سنوات الحصار الـ12، مع ارتفاع نسب البطالة والفقر وحاجة الناس" مشيرا الى أن الواقع في غزة مأساوي ولا تبدو أي مظاهر للعيد، مع استمرار الحصار وسياساته وإجراءاته بحق مختلف الشرائح والفئات، واستمرار أزمة رواتب موظفي القطاع العام، والعديد من الأزمات التي تفقد المواطنين سبل الحياة الكريمة.

وشدد الخضري على أن المطلوب إنهاء الحصار بشكل كامل، وترجمة عملية على أرض الواقع لما يتم طرحه من حلول لهذه الأزمات، وأن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته كاملة في هذا الإطار.

ودعا الخضري المجتمع الدولي لممارسة ضغوط حقيقية على الاحتلال الإسرائيلي لإنهاء الحصار بشكل كامل، مشدداً على ضرورة وجود دور فلسطيني فاعل لإنهاء الأزمات، خاصة فيما يتعلق بإنهاء أزمة الرواتب، والسعي الفاعل والسريع لإنهاء الأزمات والإجراءات المختلفة بحق غزة.

وأكد الخضري أن الوضع يستدعي مزيداً من التكاتف والتلاحم والتراحم، وزيادة أواصر المحبة والتعاون ورص الصفوف والتواصل بين جميع أبناء الشعب، مشيرا الى أن التحديات الإسرائيلية كبيرة في ظل ضعف الموقف الفلسطيني بسبب الانقسام والخلاف.

وحذر من "مخاطر حقيقية تهدد المشروع الوطني الفلسطيني حيث الحصار والإغلاق ضد غزة، والاستيطان والجدار وعمليات القتل والاعتقالات في الضفة الغربية والقدس، إضافة لمحاولة تهويد القدس" مؤكدا على حق الشعب الفلسطيني في الحرية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.