الموازنة العامة المصرية تحقق فائضا لأول مرة منذ 10 سنوات

القاهرة - "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- أكد وزير المالية المصري عمرو الجارحي، (الثلاثاء) أن الموازنة العامة حققت فائضا للمرة الأولى منذ أكثر من 10 سنوات، بحسب نتائج أولية، بلغ نحو 1.9 مليار جنيه (الدولار الأمريكي الواحد يساوي نحو 17.75 جنيه).

وقال الجارحي، في تصريح صحفي، إن المؤشرات تشير إلى استمرار التحسن المالي، حيث حققت الموازنة العامة فائضا أوليا للمرة الأولى منذ أكثر من 10 سنوات بلغ نحو 1.9 مليار جنيه، مقابل عجز أولى قدره 47 مليار جنيه خلال نفس الفترة من العام المالي السابق.

وأضاف إن تلك التطورات الإيجابية تعكس جهود تحقيق الضبط المالي للموازنة العامة، من خلال استمرار تنفيذ الإصلاحات المالية والاقتصادية المستهدفة، بالإضافة إلى بدء تعافى النشاط الاقتصادي وتزايد ثقة المستثمرين.

وأشار وزير المالية المصري إلى أن الفترة يوليو - مايو 2017 / 2018، شهدت تحسنا ملحوظا في السيطرة على معدلات العجز الكلي للموازنة لينخفض إلى 7.8 بالمائة من الناتج مقارنة بنحو 9.3 بالمائة خلال نفس الفترة من العام المالي السابق، مقابل متوسط بلغ 10.6 بالمائة خلال السنوات الثلاث الماضية.

وأضاف أن المؤشرات تؤكد إمكانية وقدرة الحكومة المصرية على تحقيق المستهدفات المالية المعلنة والمستهدفة للعام المالي الحالي والمتمثلة في التحول لتحقيق فائض أولي للمرة الأولى منذ عقود بقيمة 0.1 بالمائة من الناتج المحلي، وتحقيق عجز كلي يبلغ 9.8 بالمائة من الناتج المحلي.

وتعكس التطورات الإيجابية لمؤشرات الموازنة والعجز ارتفاع الإيرادات العامة بشكل كبير خلال الفترة يوليو - مايو 2017 / 2018 لتحقق 36 بالمائة وهو ما فاق معدل النمو السنوي للمصروفات العامة والمقدر بنحو 24 بالمائة.