سويسرا تصوت على إصلاح النظام النقدي

جنيف- "القدس" دوت كوم- (د ب ا)- من المقرر صوت مواطنو سويسرا الأحد بشأن ما إذا كان سوف يتم تغيير طرق إقراض البنوك للأموال وما إذا كان يجب حظر نوادي القمار الأجنبية على شبكة الإنترنت.

ويريد مقترحو ما يطلق عليها " مبادرة المال السيادي" إصلاح النظام النقدي للبلاد لحماية الاقتصاد من الوقوع في أزمة مالية مستقبلية.

ووفقا للمفهوم، الذي طوره اقتصاديون في ألمانيا وسويسرا، لن يعد باستطاعة البنوك الإقراض بشكل كبير للغاية، حيث سوف يصبح البنك المركزي المؤسسة الوحيدة التي يمكنها توفير المال.

ويمكن للبنوك إصدار قروض فقط إذا حصلت على مبلغ مماثل من البنك المركزي أو جهات إقراض أخرى أو من خلال ودائع للعملاء.

ومع ذلك، يواجه مقترحو المبادرة معارضة من جميع الأحزاب الكبرى وكذلك من الشركات والبنوك.

وقال محافظ البنك المركزي السويسرى توماس جوردان " المال السيادي سوف يعرقل عمل نظام الائتمان لدينا، وسوف يضر بالمقترضين والمدخرين على حد سواء".

ومن المتوقع أن يرفض الناخبون إصلاح النظام النقدي، ولكن استطلاعات الرأي أظهرت أنه من المتوقع أن يدعم الناخبون قانون المراهنة الجديد، الذي من شأنه السماح لنوادي القمار السويسرية تقديم أعمال قمار على شبكة الإنترنت وحظر عمل النوادي الأجنبية على شبكة الإنترنت التي ليس لديها ترخيص في سويسرا.

وتقول الحكومة إن القواعد الجديدة تهدف لجعل شركات القمار تدفع ضرائب في سويسرا يمكن استخدامها من أجل المنفعة العامة.