الاقتصاد السعودي ينمو بفضل ارتفاع أسعار النفط

دبي- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب) - أعلنت مؤسسة "كابيتال إيكونوميكس" للأبحاث الثلاثاء أن الاقتصاد السعودي تعافى خلال الربع الأول من العام 2018 بفضل الارتفاع الذي شهدته أسعار النفط.

وأفادت المؤسسة أن الاقتصاد السعودي المعتمد بشكل كبير على النفط حقق نموا بنسبة 1,5 بالمئة في الربع الأول بعدما تراجع بنسبة 0,7 بالمئة في 2017.

وقالت المجموعة التي تتخذ من لندن مقرا أن "قطاع النفط كان المحرك الأساسي للتعافي".

وارتفعت أسعار النفط إلى نحو 80 دولارا للبرميل الشهر الماضي بعدما تراجعت الى أقل من 30 دولارا للبرميل مطلع 2016 وذلك بعدما أبرم المنتجون داخل منظمة الدول المصدرة للنفط "اوبك" وخارجها اتفاقا لخفض الانتاج.

ونتيجة انهيار أسعار النفط، دخل الاقتصاد السعودي العام الماضي في النطاق السلبي للمرة الاولى منذ العام 2009، أي بعد عام من الأزمة الاقتصادية العالمية.

وسجلت المملكة عجزا في ميزانيتها خلال السنوات الأربع الماضية واستدانت من الأسواق المحلية والعالمية فيما رفعت أسعار الوقود والطاقة في محاولة لسد العجز.

وأدخلت كذلك ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5 بالمئة في 2018.

ولكن المملكة التي تعد المصدر الأكبر للنفط في العالم شهدت تحسنا كبيرا في عائداتها جراء تعافي أسعار الخام.

وأفادت شركة جدوى للاستثمار ومقرها الرياض الاثنين أن الاحتياطي السعودي ازداد بـ13,2 مليار دولار في نيسان/ابريل، وهي أكبر زيادة شهرية يتم تسجيلها منذ تشرين الأول/اكتوبر 2013.

وبلغ الاحتياطي 506,6 مليارات دولار في نيسان/ابريل مقارنة بـ732 مليار دولار نهاية العام 2014.

ومنذ العام 2014، بلغ إجمالي العجز الذي سجلته الميزانية السعودية 260 مليار دولار فيما تتوقع الحكومة عجزا قدره 52 مليارا العام 2018.