الجامعة العربية تطالب بحماية دولية للشعب الفلسطيني

القاهرة - "القدس" دوت كوم- صلاح جمعة- طالبت جامعة الدول العربية المجتمع الدولي، بالتدخل السريع وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني في الذكرى الـ 51 لحرب عام 1967 التي تصادف اليوم (الثلاثاء).

وجدد الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية سعيد أبو علي، في تصريح صحفي، مطالبته لمؤسسات المجتمع الدولي، وفي مقدمتها مجلس الأمن والرباعية الدولية، بضرورة توفير الحماية للشعب الفلسطيني والتدخل الفوري لرفع الظلم والمعاناة عنه.

وقال أبو علي إن "الانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني تدق ناقوس الخطر عبر حملات الاستيطان والاستيلاء على الأراضي ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، بالإضافة إلى الانتهاكات المتواصلة بحق المتظاهرين السلميين خاصة في قطاع غزة التي تعبر عن تمسك الشعب الفلسطيني بحقوقه الثابتة".

وتحل اليوم الذكرى 51 لحرب الأيام الستة التي نشبت بين إسرائيل وكل من مصر وسوريا والأردن عام 1967، وانتهت باستيلاء إسرائيل على قطاع غزة والضفة الغربية وسيناء المصرية وهضبة الجولان السورية.

وندد الأمين العام المساعد للجامعة العربية، بـ"استمرار الاقتحامات للمسجد الأقصى وتواصلها بتصعيد كبير خلال هذه الفترة وأيام شهر رمضان وما يمثله ذلك من استفزاز واستهتار بمشاعر وحقوق المسلمين، ما يؤكد أهمية وضرورة توفير الحماية للشعب والمقدسات الفلسطينية".

وقال إن مسيرة الشعب الفلسطيني ونضاله وتضحياته مستمرة لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة، حيث قدم الشعب الفلسطيني (شعب المليون أسير) مئات الآلاف من الشهداء والجرحى.

وأضاف أنه "طوال أكثر من 50 عامًا مضت على الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والعربية منذ عام 1967، يستمر العدوان وسياسات الاحتلال وانتهاكاته الجسيمة للحقوق الفلسطينية ولكافة المواثيق ومبادئ القانون الدولي".

ولفت إلى استمرار التحدي الإسرائيلي لإرادة المجتمع الدولي ومبادراته لتحقيق السلام وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.