منظمات إسلامية وحقوقية أميركية تنظم إفطارا في مواجهة "إفطار ترامب"

واشنطن- "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- أعلن مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية- كير أنه وبمشاركة العديد من منظمات الحقوق المدنية نظم استضافة مأدبة إفطار تحت عنوان "ليس إفطار ترامب" خارج البيت الأبيض يوم غدٍ الأربعاء، 6 حزيران 2018، وذلك رداً على استضافة الرئيس الأميركي مأدبة إفطار احتفالا بشهر رمضان المبارك لهذا العام.

وكان البيت الأبيض بعد وصول ترامب قد واجه العام الماضي انتقادات لاذعة بسبب تخليه عن استضافة وجبة الإفطار التقليدية في خرق للتقليد الذي نظمه أسلافه بداية من الرئيس بيل كلينتون وجورج دبليو بوش وباراك أوباما.

وكان الرئيس ترامب أعلن في نهاية الأسبوع الماضي أن البيت الأبيض سيستضيف إفطارا يوم الأربعاء.

يشار إلى أنه كان لترامب علاقة متوترة مع المسلمين طوال فترة حملته الانتخابية ومنذ توليه الرئاسة، بسبب اتخاذه قرارات مثيرة للجدل لعل أهمها حرمان المسلمين من سبع دول من دخول الولايات المتحدة التزاما بدعوته لذلك خلال حملته الانتخابية.

وواجه الرئيس الأميركي منذ تسلمه السلطة، مشاكل وتحديات قضائية بسبب قراره التنفيذي بحظر السفر إلى الولايات المتحدة من سبع دول إسلامية.

ويقول مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية –كير "إن المسلمين الأميركيين تعرضوا لازدياد غير مسبوق في عمليات الاستهداف العنصري على يد العنصريين البيض الذين شعروا بالتقوية منذ تولي ترامب السلطة " معربا (اي المجلس) عن قلقه بشأن السياسات والتعيينات التي تؤثر سلبًا على المجتمع المسلم.

ويحضر وجبة الافطار في البيت الأبيض عادة زعماء الجاليات المسلمة الأميركية وسفراء الدول العربية والإسلامية وبعض أعضاء الكونغرس.

وتفيد آخر الإحصائيات أن هناك حوالي أربعة ملايين مسلم في الولايات المتحدة.