بعد عام على المقاطعة... قطر تتهم جيرانها بانتهاك حقوق الإنسان

الدوحة- "القدس" دوت كوم- د ب أ- عقب عام على بدء المقاطعة، التي يطلق عليها القطريون حصارا، تتهم قطر جيرانها في الخليج بانتهاك حقوق الإنسان.

وقال السفير القطري في ألمانيا، سعود بن عبد الرحمن آل ثاني، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية، إن السعودية ودولا أخرى "تعوق مواطنينا في السفر والعمل والدراسة".

وأضاف السفير: "الحصار يقطع الصلات بين العائلات في هذه الدول، حيث لم يروا بعضهم البعض منذ عام. هذا انتهاك لحقوق الإنسان".

يذكر أن السعودية والبحرين والإمارات ومصر اتخذت عدة إجراءات ضد قطر من بينها إغلاق الحدود وقطع العلاقات الدبلوماسية والتجارية والاقتصادية في الخامس من حزيران عام 2017.

وتتهم الدول الأربعة قطر بدعم الإرهاب والارتباط بعلاقة وثيقة مع إيران، بينما تنفي قطر هذه الاتهامات.

ومن جانبها تخلت قطر - بحسب بياناتها- عن اتخاذ إجراءات مضادة ضد مواطني الدول المقاطعة.

تجدر الإشارة إلى أن كافة المساعي الدبلوماسية لحل الأزمة في الخليج باءت بالفشل حتى الآن.

وقال سعود بن عبد الرحمن، إن قطر نفسها تستطيع التعايش مع الوضع الحالي لسنوات، حتى لو لم يكن هذا هو الهدف، موضحا أن بلاده تريد الحوار، وقال: "هذا هو الطريق الوحيد لحل القضية".

وأكد السفير أن بلاده صارت أقوى وأكثر استقلالا عبر هذا الحصار، وقال: "قطر تنتج الآن بنفسها معظم المواد الغذائية الضرورية. كما وسعنا نطاق وارداتنا".

تجدر الإشارة إلى أن قطر أكبر مصدر للغاز المسال على مستوى العالم، وتعتزم زيادة إنتاجيتها بوضوح. وتعتبر أغنى دولة في العالم وفقا لدخل الفرد.

وكانت المقاطعة أدت في أول الأمر إلى نقص في البضائع المستوردة بقطر. وتمكنت قطر من تعويض الخسائر المالية الناجمة عن المقاطعة من صندوقها السيادي الذي تقدر أصوله بالمليارات.

ويتوقع صندوق النقد الدولي أن يبلغ النمو الاقتصادي في قطر هذا العام 6ر2%.