25 قتيلاً جراء ثوران بركان غواتيمالا

غواتيمالا سيتي- "القدس" دوت كوم- شينخوا- توفي 25 شخصا وأصيب 296 آخرون في غواتيمالا إثر ثوران بركان نشط جدا بالقرب من العاصمة للمرة الثانية هذا العام، وفقا لما ذكرته السلطات يوم الأحد.

وقد تأثر حوالي 1.7 مليون شخص جراء الثوران، فيما تم إجلاء أكثر من 3 آلاف شخص، حسبما ذكرت الحكومة الغواتيمالية في تغريدة نشرتها على موقع تويتر.

وعدد الضحايا مرشح للارتفاع بسبب صعوبات تواجه جهود الإغاثة في حالات الكوارث.

وقال رجال إطفاء في غواتيمالا إن هناك تقارير عن أناس حوصروا جراء الثوران القاتل، بيد أنهم أجبروا على تعليق جهود الإنقاذ حتى الصباح لمخاوف تتعلق بالسلامة.

وثار بركان فويغو، الذي يقع على بعد حوالي 50 كم غربي العاصمة غواتيمالا سيتي، عند حوالي الظهيرة بالتوقيت المحلي، وبدأت الحمم بالتدفق منه في فترة ما بعد الظهر.

ووفقا لتقرير أولي صادر عن وكالة التنسيق الوطني للحد من الكوارث في غواتيمالا، فإن ثوران البركان هو "الأقوى الذي يتم تسجيله خلال السنوات الأخيرة".

وأفادت الوكالة أن الثوران تسبب في نفث عمود من الرماد يزيد ارتفاعه عن 11 كم فوق مستوى سطح البحر، وولد هديرا قويا نجم عنه حدوث موجات أدت إلى اهتزاز الأسقف والنوافذ ضمن مسافة تصل إلى 20 كيلومترا.

وأعلنت هيئة الطيران المدني في غواتيمالا عن إغلاق مؤقت للعمليات في مطار غوايتمالا سيتي الدولي بسبب وجود الرماد البركاني.

ووفقا لعلماء البراكين، يعود تاريخ سجلات ثوران بركان فويغو، الذي يعد أحد أكثر البراكين نشاطا في البلاد، إلى عام 1542.