بشار الأسد يعتزم زيارة كوريا الشمالية ولقاء زعيمها كيم جونغ اون

سيول - "القدس" دوت كوم - نقل الإعلام الرسمي في كوريا الشمالية اليوم الأحد عن الرئيس السوري بشار الأسد قوله إنه يخطط للقاء كيم جونغ اون في بيونغ يانغ، ما يجعله أول رئيس دولة يلتقي كيم في عاصمة هذه الدولة.

وأعلنت وكالة الانباء الرسمية أن الأسد قال "سأزور كوريا الشمالية والتقي ... كيم جونغ أون"، وذلك خلال استقباله سفير بيونغ يانغ في دمشق مون جونغ نام الاربعاء الماضي.

ويأتي هذا الإعلان المفاجئ مع ترقب العالم قمة الرئيس الاميركي دونالد ترامب وكيم في 12 حزيران (يونيو) الجاري في سنغافورة.

ونقلت الوكالة عن الأسد قوله إن "العالم يرحب بالتحركات المهمة في شبه الجزيرة الكورية التي قام بها في الآونة الأخيرة السياسي الفذ والقائد الحكيم كيم جونغ اون".

ورفضت الرئاسة السورية التعليق على التقرير في اتصال مع وكالة (فرانس برس).

ويقيم البلدان علاقات جيدة خصوصا في المجال العسكري منذ عقود، وقد استمرت على الأرجح خلال الحرب الأهلية في سوريا.

وأثارت الأمم المتحدة وكوريا الجنوبية شكوكا في الماضي حيال تبادل البلدين الأسلحة الكيميائية. كما ذكرت تقارير صحافية أن كوريا الشمالية ساعدت سوريا على بناء مفاعلا نوويا دمرته غارة إسرائيلية عام 2007.

ويخضع البلدان لعقوبات دولية، بيونغ يانغ بسبب برنامجها للتسلح النووي، ودمشق بسبب الفظائع المرتكبة خلال الحرب الأهلية المستمرة منذ سبع سنوات.

ومنذ وصوله للحكم في نهاية 2011، لم يلتق كيم أي رئيس دولة في كوريا الشمالية.

كما قام بأول زيارة خارجية الى الصين التي زارها مرتين للقاء الرئيس الصيني شي جيبينغ، حليفه الرئيسي.