[محدث] الاردن : الملك يترأس اجتماعاً لمجلس السياسات ودعوات شعبية لمواصلة الاحتجاجات والنقابات تعتصم الاربعاء

عمان "القدس" دوت كوم - منير عبد الرحمن - ترأس الملك عبدالله الثاني فور وصوله الى المملكة، عصر اليوم السبت، اجتماعاً لمجلس السياسات، حسب ما نشر الديوان الملكي على حسابه عبر موقع (تويتر).

ودعا العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني خلال ترؤسه اجتماعا لمجلس السياسات الوطني الذي يضم مسؤولين حاليين وسابقين الحكومة ومجلس الأمة (بشقيه مجلس النواب ومجلس الأعيان) الى "قيادة حوار وطني شامل وعقلاني حول مشروع قانون ضريبة الدخل".

واضاف الملك وفقا لبيان صادر عن الديوان الملكي مساء اليوم السبت انه "ليس من العدل أن يتحمل المواطن وحده تداعيات الإصلاحات المالية".

وحض الحكومة ومجلس الامة على "أن يقودا حوارا وطنيا شاملا وعقلانيا للوصول إلى صيغة توافقية حول مشروع قانون الضريبة، بحيث لا يرهق الناس ويحارب التهرب ويحسّن كفاءة التحصيل".

وبالتوازي مع ذلك، تصاعدت الدعوات الشعبية المطالبة بالنزول الى الشوارع للمشاركة في الاحتجاجات الليلة في عمان وباقي المدن الاردنية عقب فشل الاجتماع الثلاثي الذي عقد اليوم السبت بين النقباء والنواب والحكومة لمناقشة سحب مشروع قانون ضريبة الدخل.

وقرر مجلس النقباء تنظيم اعتصام أمام مجمع النقابات المهنية ظهر يوم الاربعاء المقبل احتجاجا على رفض الحكومة سحب مشروع قانون ضريبة الدخل من مجلس النواب.

وقال رئيس مجلس النقباء نقيب الاطباء د.علي العبوس عقب اجتماع طارىء لمجلس النقباء، ان الاعتصام يهدف إلى تعزيز موقف النقابات بشأن ضرورة سحب المشروع الذي لم يتم التوصل الى اتفاق مع الحكومة حوله.

واكد العبوس ان النقابات المهنية مع الحوار الذي يؤدي إلى تحقيق مطالبها، الا انها متمسكة بمطلبها بضرورة سحب مشروع القانون.

واضاف ان اللقاء الذي جمع مجلس النقباء برئيس الوزراء د. هاني الملقي ورئيس مجلس النواب عاطف الطراونة أثمر عن موافقة الحكومة على تعديل نظام الخدمة المدنية من خلال تشكيل لجنة تضم ممثلين عن النقابات المهنية على أن تنهي أعمالها قبل عطلة عيد الفطر.

ومساء اليوم السبت، تجددت الاحتجاجات في عمان والمحافظات الاردنية للمطالبة برحيل الحكومة بسبب قانون ضريبة الدخل الجديد والسياسة الاقتصادية المتبعة

وشهدت منطقة الدوار الرابع مقابل مقر الحكومة اعتصاما لمئات المحتجين طالبوا خلاله برحيل الحكومة

ونددوا بسياسات الحكومة التي أفقرت الشعب الأردني وتمادت بالتغول عليه بالضرائب ورفع الأسعار، حسب تعبيرهم.

وفرضت قوات الشرطة والدرك مساء اليوم السبت طوقاً أمنيا حول منطقة الدوار الرابع ومنعت المحتجين من الوصول إلى مقر رئاسة الوزراء.

وفي محافظة السلط، انطلقت مسيرة احتجاجية من ساحة العين باتجاه إشارة بلدية السلط، حيث طالب المتظاهرون خلالها برحيل الحكومة وحل مجلس النواب ومحاكمة الفاسدين.

وفي محافظة الزرقاء؛ أقدم مجهولون على إغلاق طريق رئيسي بمنطقة الهاشمية بالإطارات المشتعلة والحجارة، فيما قام محتجون في جرش بإغلاق طريق إربد عمان بالإطارات المشتعلة بالقرب من جسر المصطبة.

وفي الكرك، شارك المئات من ممثلي الفعاليات الشعبية والحزبية والنقابية مساء اليوم السبت في اعتصام احتجاجي أمام دار المحافظة بالكرك رفضا للقرارات الحكومية.

وطالب المشاركون باﻻعتصام باستقالة الحكومة داعين مجلس النواب الى رد قانون ضريبة الدخل وسط ترديد هتافات ترفض مجمل النهج الاقتصادي والسياسي للحكومة.

وفي محافظة المفرق، نظم محتجون اعتصاما أمام متصرفية لواء البادية الشمالية في منطقة الصالحية.