الحوثيون يتوعدون "التحالف" بضربات في الساحل الغربي لليمن

صنعاء - "القدس" دوت كوم - توعدت جماعة أنصار الله الحوثية، اليوم الجمعة، التحالف العربي والقوات اليمنية الموالية له، بضربات "مدمرة" بالساحل الغربي في اليمن.

وقال اللواء الركن محمد ناصر العاطفي، وزير الدفاع في حكومة الإنقاذ الوطني (مشكلة من الحوثيين وحلفائهم) لوكالة الأنباء (سبأ) الخاضعة لهم، إن القوات المسلحة واللجان الشعبية (تابعة للحوثيين) والقوى المجتمعية المساندة لهم، "يقفون بالمرصاد، ضد قوى العدوان، دفاعا عن محافظة الحديدة والساحل التهامي ومينائه الحيوي الذي يشكل شريان الحياة للشعب اليمني".

وأضاف" هذا خيار استراتيجي وطني لا يمكن تجاوزه مهما كانت التضحيات".

وتابع مهددا "سنجعل من سهول تهامة ومياه البحر الأحمر مقبرة للغزاة المحتلين، ومدفنا لأطماعهم الاستعمارية التي يحاولون تحقيقها في الساحل الغربي للبلاد".

وتوعد العاطفي ما أسماها "قوى العدوان وأذنابها (التحالف والقوات اليمنية الموالية له) بضربات ساحقة ومدمره ليس فقط في الساحل الغربي، بل وفي كل مكان تتواجد فيه".

وقال "جيشنا العظيم، ومنتسبو اللجان الشعبية، ومعهم وإلى جانبهم يصطف الملايين من اليمنيين الأحرار، وفي مقدمتهم أبناء الحديدة الأوفياء، يقفون في خندق واحد للدفاع عن الحديدة، وسيادة واستقلال اليمن كله من شرقه إلى غربه ومن شماله إلى جنوبه".

ويأتي تصريح المسؤول العسكري الحوثي، في الوقت الذي تقدمت فيه القوات الحكومية اليمنية، بإسناد من التحالف العربي، خلال الأيام الماضية، في عدة مناطق بمحافظة الحديدة الساحلية، وباتت على بعد مسافة 20 كيلو مترا من مركز المحافظة ومينائها الاستراتيجي.

ويسيطر الحوثيون على الحديدة والعاصمة صنعاء، ومحافظات يمنية أخرى، منذ نهاية العام 2014، بقوة السلاح.